تعليم الفيوم 19 استراحة جاهزة لاستقبال مراقبي امتحانات الثانوية العامة بالفيوم 2022م

 تعليم الفيوم 19 استراحة جاهزة لاستقبال مراقبي امتحانات الثانوية العامة بالفيوم 2022م

تعليم الفيوم 19 استراحة جاهزة لاستقبال مراقبي امتحانات الثانوية العامة بالفيوم 2022م

تعليم الفيوم 19 استراحة جاهزة لاستقبال مراقبي امتحانات الثانوية العامة بالفيوم 2022م .

كتبت فاطمه رمضان

قامت الأستاذة سماح إبراهيم مدير مديرية التربية والتعليم بالفيوم، بجولة تفقدية موسعة بلجان امتحانات الثانوية العامة، لمتابعة مدى جاهزية المدارس التي سيقام بها إمتحانات الثانوية العامة للعام الدراسي 2022/2021م.كما تفقد مديرو الإدارات التعليمية لجان الثانوية العامة ،وكذلك الإستراحات كل في إدارته..

كما قامت مدير المديرية بتشكيل لجنه لمتابعة مدي جاهزية لجان الثانوية العامة وكذلك الإستراحات برئاسة الأستاذ حمدي السيد وكيل المديرية وعضوية كل من : الأستاذ مراد أحمد حسن مدير التعليم العام ،والأستاذ محمد فتحي مدير التعليم الثانوي، والأستاذ أشرف عبد الجواد مدير مركز المعلومات.

أكدت مدير المديرية على جاهزية اللجان من حيث الاثاث والإنارة والمياه والأمن والنظافة والإجراءات الإحترازية.

ووجهت مدير المديرية، مشرفي الإستراحات بتذليل أي عقبات على وجه السرعة لتوفير الإقامة المريحة اللائقة بمكانة المعلم المصري وذلك تنفيذا للتعليمات الوزارية الخاصة بذلك وايضا تطبيقا لتكليفات الدكتور الوزير أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، والدكتور الوزير طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني بتوفير كافة الأجواء المعيشية المناسبة بتلك الإستراحات للسادة المراقبين ، والتى تليق بالمكانة العريقة للمعلم.

حيث تم تجهيز 19 استراحة بجميع الإدارات التعليمية على مستوى المحافظة، على أعلى مستوى، وأن جميع الاستراحات تحت الحراسة الأمنية والرعاية الكاملة، موضحاً أنها تفقدت الإستراحات وإطمأنت على تجهيزها بكل سبل المعيشة لتوفير الراحة للمراقبين باللجان داخل المحافظة والتأكد من إعدادها إعداداً جيداً ، مع مراعاة أن تكون الاستراحات قريبة من مواقع لجان الامتحانات.وأشارت مدير المديرية إلى توفير جميع الإمكانيات للمراقبين بهذه الاستراحات من أسرة والكهرباء والإنارة وتوفير بوتاجاز وثلاجة بكل استراحة ومراوح بكل غرفة، من غرف الاستراحات وغيرها من التجهيزات والأدوات اللازمة لضمان حسن الإقامة للمراقبين وتتيح إقامة تليق بالمعلمين الشرفاء.

اترك رد