ثم يفرح المسلم

 ثم يفرح المسلم

بقلم المستشار القانوني عبيد عمران


يتعرض المسلم في أيام دهرة الي أيام وشهور ومن بين الشهور شهر رمضان المعظم الذي فرض الله صيامة علي العاقل البالغ الرشيد.

فحقاً إن صام المسلم رمضان ذلكم الشهر الفضيل وتضرع الي الله تعالي بالسكينة والعمل الصالح والقرب الي الله وترك اللغو والرفث من حق المسلم بعد ذلك أن يفرح بقدوم عيد الفطر المبارك

قال تعالي (ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوي القلوب) (ولتكملوا العدة ولتكبروا الله علي ما هداكم) (قل بفضل الله وبرحمتة فبذلك فليفرحوا هوا خير مما يجمعون)

فنري أن الإنسان من حقة فرحة بقدوم العيد وأن يصل من قطعة وأن يرءف بالفقراء واليتامي والمساكين وأن يوسع علي أهلة وذويه فذلك ما حث علية الدين الحنيف وحث عليه رسول الله محمد صلّ الله عليه وسلم.

وفي النهاية أتقدم بخالص التهنئة إللي جموع الأمتين العربية والإسلامية بمناسبة قدوم عيد الفطر المبارك.

أعادة الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات والطمأنينة والسلام والوصل والحب والقرب من الله.

عبيد عمران. خبير ومستشار قانوني ومحام عام.

Dr Abdallah Alabasy

دكتوراه في الشريعة والقانون

اترك رد