تأسيس المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف فرع ولاية كدونا بنيجيريا

 تأسيس المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف فرع ولاية كدونا بنيجيريا

تأسيس المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف فرع ولاية كدونا بنيجيريا

حوار: محمد حسن حمادة.

المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف تقرر إنشاء فرع لها بولاية (كدونا) النيجيرية، حيث صرح د/ محمد عبد الله منسق العلاقات العامة بين مصر والجامعات النيجيرية: أن مصر تعتز بنيجيريا حكومة وشعبا والوشائج التاريخية التي تجمع بين الدولتين متأصلة ومتجذرة ومعروفة للقاصي والداني، مشيرا إلى أن مصر تعود لعمقها الأفريقي وتساند الإخوة النيجيريين بكل قوة في مواجهتهم لجماعات الإرهاب الفكرى والمسلح أمثال جماعة ( بوكو حرام ) وغيرها من الجماعات المتطرفة”.

وعن بداية تأسيس فرع للمنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف بولاية (كدونا) النيجيرية يوضح د/ محمد عبداللاه: أن هذه الخطوة تأتي في إطار التعاون المشترك بين فضيلة الأستاذ الدكتور شيخ الأزهر أحمد الطيب وفضيلة الأستاذ الدكتور إمام الجامع الوطني النيجيري إبراهيم أحمد مقري سعيد، حيث تولدت الفكرة علىإثر زيارة خاصة قام بها الأستاذ الدكتور إمام الجامع الوطني النيجيري إبراهيم أحمد مقري وهو بالطبع أحد خريجي جامعة الأزهر الشريف لمكتب الرابطة العالمية لخريجي الأزهر الشريف، فتمخض عن هذه الزيارة الميمونة التوصية بضرورة إنشاء مظلة تستقطب في ظلالها أكبر عدد من خريجي جامعة الأزهر الشريف من أبناء هذه الولاية التي تعتبر بحقٍّ من أكثر الولايات النيجيرية التي تتميز بكثرة عدد خريجيها الأزاهرة علاوة على دورهم البارز في الدوائر الحكومية وفي الحياة العامة المختلفة”.

وعن الهيكل التنظيمي للفرع يبرز د. محمد عبد اللاه تشكيل اللجان بصفة مبدئية على النحو التالي من الأسماء الآتية: 1. الدكتور: عثمان أحمد جامعة ولاية كدونا قسم المكتبات ( رئيسا ).2. الدكتور: هارون أول جامعة أحمد بللو قسم اللغة الإنجليزية ( سكرتيرا).3. الدكتور: عبد الشكور يوسف إسحاق الأستاذ بأكاديمية الأزهر زاريا ( عضوا ).4. الدكتور: أحمد محمد تنغا ( عضوا ). أما اللجنة العمومية فتتكون من جميع خريجي الأزهر الشريف، ومنها يتم تشكيل اللجنة التنفيذية في حينها، ولجان أخرى يناط بها المهام المناسِبة لها.بحكم موقع فضيلتكم كمنسِّق للعلاقات العامة بين الجامعات المصرية والإفريقية وعضويتكم باللجنة العمومية هلا تحدثوننا عن كيفية انتخابات هذه اللجان التي تتولى أمر الجمعية؟ يؤكد د. محمد عبد اللاه بأن انتخابات اللجان ستحظى برعاية وإشراف معالي الأستاذ الدكتور إبراهيم أحمد مقري والأستاذ أحمد فوزي مدير إدارة المكاتب الخارجية بالمنظمة العالمية لخريجي الأزهر والشيخ أحمد سعيد و الشيخ محمود عبد الظاهر المبعوثين من الأزهر الشريف المقيمين حاليا بمدينة زاريا بولاية كدونا، لذلك تتشرف المنظمة العالمية لخريجي الأزهر فرع ولاية (كدونا) عبر منبركم الكريم بدعوة جميع خريجي جامعة الأزهر بولاية كدونا لحضور اجتماعها الأول لتأسيس فرعها بهذه الولاية، يوم 27/3/2022 .

ونحن نأمل في الجلسة الافتتاحية لهذه المنظمة العالمية، التي ستكون بالطبع بحضور أجهزة الدولة من كياناتها المختلفة ممثلة في كبار شخصيات الدولة والقيادات من رجال أعمال، ورجال الأمن، ورجالات الدين، من داخل وخارج البلاد النيجيرية، كما خصصت للوسائل الإعلامية: الصحف اليومية والإذاعات العالمية والوطنية والمحلية أدوارها البارزة تقوم بها في هذا اليوم الأغر، الذي يمثل حدثا تاريخيا واستثنائيا في تاريخ الولاية.

وعن الجهات الداعمة والممولة للمشروع يستطرد الدكتور محمد عبداللاه فيقول: بحكم ما تتمتع به ولاية (كدونا) من خريجي جامعة الأزهر، ذوي كفاءات ومناصب مختلفة، بين رجالات الدين، ورجال الأعمال، وغيرهم، تم دعم اللجنة التحضيرية بتبرعات مالية لتسيير أمر الرابطة في أولى خطواتها، بمبلغ مالي من بعض كبار خِريجي الأزهر بالولاية، حيث دعَّم الحاج مفتاح اللجنة بمبلغ مالي مقدار أربعمائة وخمسين ألف (نيرا) (450,000) نقدًا ، كما تم دعمها من الأستاذ الدكتور إمام الجامع الوطني النيجيري إبراهيم أحمد مقري بمئتي ألف نيرا نقدًا كذلك (200,000) نقدًا وتم صرفها إلى وجوهها المناسبة وفقا لمتطلبات المناسبة.

واختتم الدكتور محمد عبداللاه بالتوجه بالشكر لفضيلة شيخ الأزهر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب اليد المحركة لهذه النقلة النوعية، والأستاذ الدكتور إمام الجامع الوطني النيجيري إبراهيم أحمد مقري دينامو هذا الإنجاز الضخم وجامعة (كادونا) ثم الجهاز الداعم لها ممثلا في الحاج مفتاح والدكتور محمد ثاني يوسف فاتكا، ثم الجنود المعلومة المجهولة ممن لا يتسع المقام لذكرهم وخاصة الأجهزة الوطنية والدولية التي ساهمت في نجاح هذا المشروع، وفي النهاية نحتسب هذا العمل خالصا لوجهه سبحانه وتعالى ونسأل الله العلي القدير التوفيق والسداد في الخطوات القادمة حتى يكون هذا الفرع أحد الركائز الرئيسية والدعائم القوية للإسلام والمسلمين والأزهر الشريف.

اترك رد