موجة من الغضب تسيطر علي فاقدي العين الواحدة

 موجة من الغضب تسيطر علي فاقدي العين الواحدة

بقلم د. عبدالله رشاد العباسي.

فاقدي العين الواحدة تلك الشريحة مهملة تماماً من قبل الدولة فاقد العين الواحده لا يحتسب من المبصرين وايضا لا يحتسب من الكفيف ولكن يقع عليه عبء كبير وهو يمارس حياته اليوميه مطالب منه انه يكون من المبصرين لذالك ينزل مجهود كبير لتعويض ذلك ودائما النظر حوله فى زاويه ٣٦٠ درجه حتى يبصر ويلم بما حوله واذا سهى وقل انتباهه للحظه من الممكن أن يفقد حياته ناهيك عن الشعور النفسى بالنقص الذى يحاول إخفائه عن الآخرين فهى اعاقه تعوقه عن تقلد اكثر الوظائف فى الدوله وتعوقه عن اختيار شريكة حياته التى يتمناها وتعوقه عن ممارسة حياته الطبيعيه وتحمله طاقه كبيره فوق طاقته حتى يستمر فى الحياه ناهيك عن انه لو تعرض للتنمر او لفظ جارح من الآخرين لا يستفيد من قانون التنمر او الاستهزاء علي ذوي الإعاقة كرمه الله اذا صبر بدخول الجنه كل ذلك لا يعتبر فاقد العين الواحده معاق هل يستوى بمن يبصر بعينيه الاثنين هل يستوى فاقد العين الواحده بالسليم بما يصيب وجهه بتشوه فى وجهه يجعله غير مقبول هل يستوى بالإنسان الطبيعى الذى يذهب فى كل المناسبات بدون احراج وهو يصطحب أولاده وزوجته معه هل بعد كل ذلك يحسب من الاسوياء ولا يعتبر من أصحاب الهمم لذا اضم صوتي الي صوتهم لمطالبة الحكومة وعلي راسها وزارة التضامن الاجتماعي بأن يكون لهم الأحقية في الحصول على الخدمات التي يستفيد منها ذوي الإعاقة، لأن العين هي إحدى الحواس الخمس التي وهبها الله للإنسان، وبالتالي فقد عين واحدة يعد إعاقة جسدية.
غير أن هذه الإعاقة ليست إعاقة مستحدثة أو جديدة ولكن هناك الملايين الذين يعانون من هذه الإعاقة، لذلك يجب النظر إليهم وإعطائهم حقوقهم بموجب القانون، والعلم عدد الأطفال فقط من فاقدي العين الواحدة يبلغ مليون ونص طفل، بالإضافة إلى ملايين أخرى من فاقدي العين الواحدة، لذلك النظر إليهم وإعطائهم حقهم يعد ضروري.
أن حالة عدم اعتماد الشخص المعاق على عين واحدة من المعاقين وانها حالة فقد ، سيكون هذا خطر علي الشخص لان هذا إرسال العين الصحيحه وخطر عليها، مما يتسبب إلى اضعفها ومن ثم فقدها هي الأخرى، لذلك يجب أن يكون هناك تشريع يدمج أصحاب العين الواحدة ضمن المعاقين للحفاظ على حقوقهم بموجب الدستور والقانون، فهذه الفئة محرومة من ممارسة الكثير من المزايا في الحياة، فمن الظلم أن يكونوا محرومين أيضًا من الاستفادة من المزايا التي خصصت في كارت التضمن المتكامل، وهذا التشريع يتضمن رفع الظلم عن هذه الفئة بشكل عام، وكحق إنساني بشكل خاص.

Dr Abdallah Alabasy

دكتوراه في الشريعة والقانون

اترك رد