فى يوم المرأة الإماراتية

 فى يوم المرأة الإماراتية

بقلم الشريفة الأديبة الشاعرة دكتورة سهير الغنام

وراء كل عظيم إمرأة عظيمة مقولة يعتقد أن الإمبراطور الفرنسي نابليون بونابرت من القرن الثامن عشر أول من قالها إلى أن جاد علينا الزمان في القرن العشرين والواحد والعشرين بشخصية نسائية فذة غيرت بعبقريتها وفكرها المتقد طبيعة المرأة الإماراتية وعدلت بالتالي مقولة إمبراطور فرنسا لتصبح وبحق بجانب كل رجل عظيم إمرأة عظيمة فهكذا كانت صاحبه السمو أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بجانب رجل عظيم يشهد له العدو قبل الصديق بالحكمة ونفاذ البصيرة تلك البصيرة التى جعلته يستشرف المستقبل فيسلم دفة المرأة الإماراتية للأم الفاذة الثاقبة البصر والبصيرة والتى كانت في الزمان والمكان حاضرة بكل قوة وحب وكل شدة وود فأحسنت وأتقنت ووجهت الإمكانات التي وفرها للمرأة الإماراتية باني نهضة الإمارات المغفور له بإذن الله الوالد زايد وكان لقيادتها المرأة أن أصبحت المرأة الإماراتية في مكانة تساند فيها وتقف كتف بكتف بجوار شقيقها الرجل لتحظى بمكانة وخصوصية قل أن تحظى بها إمرأة عربية ففي الثامن والعشربن من أغسطس عام 2015 أعلنت صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الإتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة ليكون يوما للمرأة الإماراتية يتواكب ذكرى تأسيس الإتحاد النسائي العام الذي أسسته سموها في نفس اليوم من عام 1975 فتحية حب وإجلال وإفتخار للمرأة الإماراتية في يومها
وتحية لدولة تٌعني بشآن المرأة وتوفر لها أسباب النجاح والتفوق والإزدهار والمنافسة بين نساء العالم وفي كل المجالات لقد أصبحت المرأة الإماراتية قائدة طائرة حربية وجندية في قوة الإمارات العسكرية وهي ضابطة وشرطية وهي عضو نيابة وقاضية وقائدة وطبيبة ومهندسة ومخترعة ونيابية عضواً في البرلمان وعضواً في مجالس إدارات مؤسسات الدولة ووزيرة وجيولوجية وعالمة فضاء إنها إبنة الإمارات ثمار نتاج رؤية زايد وصناعة أم الإمارات
كل عام وإمرأة الإمارات ناجحة ومتقدمة وفي أول الصفوف
[email protected]

اترك رد