لستُ وحدي:-

 لستُ وحدي:-

بقلم :امال شعبان


عندما جن علئ ليلي، وجلستً اتفكرالكون والأحوال أمسكت قلمي وجذبت مكتوبي لأسطر كلماتي التي تعبر عن مكنون فؤادي٠ بدأت مذ فترة ينتابني إحساس الوحدة وحدة تعانيها بالرغم من التفاف الجميع حولك، وحدة الجسد، وحدة الروح ،وحدة الكلمات، هذا ما قد يعانيه البعض منا في ظل التطورات التي أنهالت على عالمنا أو ما يسمى بالتقدم التقني، عالم يأخذ البعض منا ،وبالرغم من ذلك ينتاب البعض إحساس الوحدة التي تكاد تسيطر عليهم
فتهزهم وتجعلهم دائم التوتر والاضطراب ،لاشك في أن التقدم والتطور سمة العصر، وهي وسائل وفرت علينا الكثير والكثير من التنقل لدى الٱخر،
فقد ننشغل أو تكون الأوقات غيرمناسبة أوغير مستعدين لاستقبالهم، فاستخدام الهاتف ووسائل التواصل توفر لنا ذلك وتساعدنا على الاطمئنان على بعضنا البعض ،ولكن لاتنجرف وراءها فتكون كل حياتك٠
وفجأة وأنا في قمة انشغالي دق جرس الهاتف فأسرعت للرد مصغية للحديث وجدتها خاطرتي تسأل عني وتطمئن علئ، وفي سؤالها ألا تملين الوحدة؟!! أجبتها (لست وحدي) قالت لي من معك أجبتها الله معي في خلوتي وفي تجمعي يؤنسني برحمته، يشملني بكرمه، يحميني من مكروه، يدافع عني، يأخذ حقي٠ بجانبي أينما كنت٠
هومن زرع محبة الٱخرين في قلبي مهما كانت ردود أفعالهم٠ من كره، من حسد، من غدر، من تدبير مؤامرة ،من غيبة، من نميمة ،هومن وضعته نصب عيني، وأحسنت الظن به فكان عندي ،هومن جعلني أضع رأسي على وسادتي محبة لكل عبد أحسن إلئ أو أساء ، فهذه طبائع البشر لاتتغير!!
وليس لي عندهم إلاظاهرًا يحاكي ظاهري وما في قلوبهم يتولى أمره رب العباد قالت لي جميل قولك ومناسب عنوانك فما ظنك باثنين ثالثهما الله جملة قيلت في غار تنسج خيوط العنكبوت أنسجتها وحمامة ترقد على البيض،وعدو متربص٠
وهذه حماية وعناية الإله للصاحبين!! مقولة قيلت من كليم الله في مطاردة فرعون له إن (معي ربي سيهدين) وأنهت مكالمتها بقولها أتركك في عناية الله فلست وحدك ،وقمت وأنا مطمئمنة القلب متوكلة على الله لأقيم ليلي فأنا (لست وحدي)#ٱمال

rahama

اترك رد