” من فضائل يوم عرفة “

 ” من فضائل يوم عرفة “

د / عبدالباسط الغرابلي.

ما أجمل الأيام المباركة التي نعيشها ، أيام العشر الأول من شهر ذي الحجة ، والتي فيها الجزء الأكبر من فريضة الحج ، ولا شك أن هذه الأيام ، تستجاب فيها الدعوات ، وتقال العثرات ، وتغفر الزلات ، بعد أن تسكب العبرات ، ووسط هذه الأجواء الإيمانية وتحديداً يوم الإثنين المقبل تتعطر الحياة بنفحات وبركات يوم عرفة فهو عيد للمسلمين حيث يقول النبي – صلى الله عليه وسلم – : ” يوم عرفة ، ويوم النحر ، وأيام التشريق ، عيدنا أهل الإسلام ” ومن فضائل يوم عرفة أنه من الأيام المعلومات المذكورة في قوله تعالى : ” ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام ” سورة الحج من الآية 28 . وقد أقسم الله تعالى بيوم عرفة في كتابه الخالد مما يدل على فضله وعظمته فقال عز وجل : ” والسمآء ذات البروج * واليوم الموعود * وشاهد ومشهود ” سورة البروج الآيات 3/1 . وقال أبو هريرة – رضي الله عنه – في هذه الآية : ” الشاهد يوم الجمعة ، والمشهود يوم عرفة ، والموعد يوم القيامة ” . ومن فضائل يوم عرفة أنه يوم كمال الدين ، وتمام النعمة ، كما في حديث عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – أن رجلاً من اليهود قال له يا أمير المؤمنين ، آية في كتابكم تقرءونها ، لو علينا معشر اليهود نزلت ، لاتخذنا ذلك اليوم عيدا ، قال : أي آية ؟ قال : ” اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً ” سورة المائدة من الآية 3 . قال عمر : قد عرفنا ذلك اليوم ، والمكان الذي نزلت فيه على النبي – صلى الله عليه وسلم – وهو قائم بعرفة يوم جمعة ” . ومن فضائل يوم عرفة أنه يوم المباهاة بأهل الموقف قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” إن الله يباهي بأهل عرفات أهل السمآء ، فيقول لهم ، انظروا إلى عبادي جاءوني شعثا غبرا ” ويوم عرفة هو يوم العتق من النار فإن فإن الله يعتق من النار من وقف بعرفة ومن لم يقف ولذلك صار اليوم الذي يليه عيدا لجميع المسلمين ، عن أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : ” ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة ، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول ما أراد هؤلاء ” . فإنهم يريدون عفو الله ، والعتق من النار ، وفي رواية أنه قال : ” أتاني جبريل – عليه السلام – آنفا فأقرأني من ربي السلام وقال : إن الله عز وجل غفر لأهل عرفات وأهل المشعر ( المزدلفة ) وضمن عنهم التبعات ( أي المظالم ) فقام عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – فقال يا رسول الله ، هذا لنا خاصة ؟ قال : هذا لكم ولمن أتي من بعدكم إلى يوم القيامة ، فقال عمر كثر خير الله وطاب ” ويسن صيام يوم عرفة لمن لم يحج لأنه يكفر ذنوب سنتين قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” صيام يوم عرفة ، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده ” ومن فضائل يوم عرفة كثرة الذكر والدعاء قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” خير الدعاء دعاء يوم عرفة ، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ” فلنشغل أنفسنا بالدعاء بكل ما نريد وإن كانت لنا دعوة فهي لبلادنا الغالية ، يارب هبها الحياة والخير والبركة ، ورد عنها الباغين والمتربصين والمدبرين بليل ، واجعل كيد عدونا في نحره ، واجعل رآية بلادنا عالية خفاقة واجعلنا وأهلنا وبلادنا في أمنك وأمانك ، وبارك لنا في ديننا وقوتنا وأولادنا ، واجعل عاقبتنا سترا وفلاحا ونجاحا يارب العالمين والحمد لله رب العالمين

بقلم دكتور/ عبدالباسط الغرابلي من علماء الأزهر الشريف

Dr Abdallah Alabasy

دكتوراه في الشريعة والقانون

اترك رد