” قانون إثبات الذات “


كتبت/عفاف رجب


لتحقيق هذا القانون عليك أن تتبع بعض الخطوات وهي:

” التغيير ” قُم بين الحين والحين بتغير قوانيتك واستحدث أساليبك وتطوير نفسك، لكي تصبح متميزًا وبارزًا بين الجميع.

” القوة ” هنا لا تُعني مناطحة الآخرين أو المساواة، بل هي إظهار وجودك بنفسك وبعقلك وموهبتك لا بِفرد قوتك وسلطاتك، فأنت إنسان قوي بشخصيتك بسلوكك بأفكارك السليمة، إنسان يحول كل الطاقات السلبية التى بداخله إلي طاقات إيجابية لا ينتظر من أحد أن يُغيره.

” السيطرة ” تحلي بالسيطرة على نفسك وأفكارك فهي كفيلة أن تدمر حياتك بالكامل فلا تجعل هذه الأفكار تقودك إلي شيطان نفسك .. أحذر .. فهذه الأفكار ستسبب لك الهلاك والخوف والتشتت النفسي والعضوي إلا لم يتم السيطرة عليها .. قال تعالي ” إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ “، فسيطر على هذه الأفكار السلبية من خلال صنع أفكار أفضل تجعلك تخطو أول خطوة إلي الطريق الصحيح، ولا تجعل أفكارك تنجرف نحو مشاعرك ففي بعض الأحيان تصبح مدمرة لك.

” القيادة ” قُد نفسك إلي الإيجابية، عليك السعي وأمرها بالطاعة ولا تجعلها تقودك بل كن أنت قائدها .. فكما قال الدكتور إبراهيم الفقي ” النفس إن لم تأمرها بالطاعة أمرتك بالمعصية أن لم تقودها أنت قادتك هي “، وقول ابن الجوزي ” النفس إذا لم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية “، فتعلم كيف تجيد قيادة أفكارك ونفسك حتى لا تُهلك.

” التفاؤل ” كن إنسانًا متفائلًا لا يوجد في قاموسك معاني من الإحباط والحزن واليأس، بل كن متأملًا وصابرًا على أنك سترى نفسك يومًا ما، أنظر إلي هذه الأشياء والأحلام على أنها سوف تكون يومًا ما كما ترد، تحلي باليقين بالله .. قال تعالي ” أنا عند حسن ظن عبدي بي “، وأعلم أن كل شيء آت لا مُحال .. قال سيدنا علي ” كل متوقع آتٍ، فتوقع ما تتمنى ” فتوقع دائمًا ما هو خير لك ودعك من هذه الحالة المتشاؤمة طوال الوقت، أنظر لنفسك على إنك عظيم وناجح ومُصر على ما تريد، أجعل ذاك الجانب الإيجابي أن ينتصر على الجانب السلبي لتصل لذاتك.

وبهذا عندما تصل وتُتمم هذه الخطواط ستصبح شخصًا جديرًا بالذكر، يتحالى بقوة الإرادة والقيادة والنزاهة ولا يعوقه شيئًا في الحياة.

اترك رد