معجزات وآيات بين بكة ، ومكة..!

 معجزات وآيات بين بكة ، ومكة..!

بقلم / محمد ابوخوات

أيام متميزة جدا. نعيشها اليوم … تحتفل بها السماء قبل الأرض … لأنها أعظم أيام العام كله .. تلك هي العشر الأول من شهر ذي الحجة ، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يكتب لنا حجة مقبولة وأن يجمعنا معا في بيته الحرام .. أقسم الله تعالى بالفجر وهو أول وقت النهار ؛ كما أقسم بليال عشر ، وكما قالوا إنها العشر الأول من ذي الحجة ..وتلكم الأيام العشر .. مرتبطة بالحج وأعمال الحجيج حتي نهاية موسم الحج .. أي بالبيت الحرام ، والذي هو أول بيت وضع للناس جميعا .. تأمل معي إلى الأوائل كلها :

١- الفجر هو أول النهار وفيه إشراق و أمل.

٢- الليالي العشر، وهن أول أيام الشهر المبارك .. ذي الحجة .

٣ – البيت الحرام .. وهو أول بيت وضع للناس جميعا .. وإليك البيان القرآني الذي يذكرنا به الخالق البارئ المصور سبحانه وتعالى في سورة آل عمران .. يقول تعالى : ( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين * ٩٦ ( فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت لمن استطاع إليه سبيلا، ومن كفر فإن الله غني عن العالمين * ٩٧ ) آل عمران والله يؤكد لنا – ولا حاجة لقسم أو تأكيد – لأنه الله الذي يخاطبنا .. فأي شرف هذا .. ( لقد أنزلنا إليكم كتابا فيه ذكركم أفلا تعقلون ) الأنبياء/ ١٠ التأكيد ب ( إن ) أول بيت وضع للناس للذي ببكة .. يجعلنا نتفكر معا ونتدبر هذا المعنى الرائع : إن أول بيت فالبيت الحرام هو الفرد السابق ( الأول ) … ولكن الأول في ماذا ؟! أهو الأول في الوضع والبناء. .. ؟! أم هو الأول كونه بيتا للعبادة والطاعات … ؟! أم هو أول بيت في كونه مباركا وهدى للناس . ؟! بالتأكيد المستمد من تأكيد الله سبحانه وتعالى أن البيت الحرام هو الأول فيها جميعا … بل هو الأول والأسبق، والأوحد في معجزات علمية كونية .. كشف عنها العلم الحديث بعد أكثر من. ١٤٠٠ عام من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم. مما يشهد لهذا النبي الأمي بصدق الرسالة ، وللإسلام بالحق المبين .** فعن كون البيت الحرام أول بيت في البناء.لله تعالى : ما رواه الواحدي رحمه الله تعالى في البسيط بإسناده عن مجاهد أنه قال : ( خلق الله تعالى موضع هذا البيت قبل أن يخلق شيئا من الأرضين ) وفي رواية أخرى : ( خلق الله موضع هذا البيت قبل أن يخلق شيئا من الأرضين بألفي سنة، وإن قواعده لفي الأرض السابعه السفلي ) وعن أبي ذر رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله : أي مسجد وضع اول ؟ قال ( صلى الله عليه وسلم) : المسجد الحرام .قال : ثم أي ؟قال : المسجد الأقصى .قال : كم بينهما ؟ قال أربعون سنة. رواه أحمد في مسنده ورواه مسلم في صحيحه . وروى أيضا عن محمد بن علي بن ابي طالب رضي الله عنه عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله تعالى بعث ملائكة فقال : ابنوا لي في الأرض بيتا على مثال البيت المعمور ، وأمر الله تعالى من في الارض أن بطوفوا به كما يطوف أهل السماء بالبيت المعمور ، وهذا كان قبل خلق آدم .) . وهناك روايات عديدة تؤكد أولية وضع البيت الحرام وأنه لما جاء الطوفان في عهد نوح عليه السلام رفع إلى السماء … ثم جاء إبراهيم عليه السلام فرفع قواعد البيت وكان جبريل عليه السلام هو المهندس ، وإبراهيم عليه السلام البناء ، وإسماعيل عليه وسلم المساعد ( الفخر الرازي ) .

وبما أن أعمار أمة محمد صلى الله عليه وسلم تترواح ما بين الستين والثمانين – إلا ما شاء ربك – وكانت أعمار الأمم السابقة مئات السنين … فلقد من الله علينا بمضاعفة الأجور كأنك تعيش أعواما أطول لنيل هذا الأجر ومن ذلك مضاعفة الأجر للصلاة في المسجد الحرام .. استمع إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يحدثك في ذلك : ( عن جابر بن عبد الله عن أبي الدرداء عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( صلاة في المسجد الحرام مائة ألف صلاة ، وصلاة في مسجدي ألف صلاة ، وفي بيت المقدس خمسمائة صلاة ) صححه الألباني في صحيح الجامع ( ٤٢١١) . وفي شرح ذ هذا الحديث لابن باز رحمه الله تعالى : (.. وهو يشمل صلاة الفرض وصلاة التطوع ..،)حقا .. معجزة البيت الحرام أنه أول بيت وضع للناس لعبادة الله ولذا تميز هذا البيت في خلقه كبناء ، وفي خلقه كأناس يطوفون ويتعبدون لله فيه . نعم ..تميز بمضاعفة الأجور لألف أجر … أي. كرم وفضل هذا. ,,,؟؟( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا .. ) ليس خطأ مطبعيا كتابة بكة .. وهي ليست مكة المكرمة … ولكن ما الفرق بين بكة و مكة ؟! هذا ما سنعيشه معا في المقال القادم إن شاء الله تعالى.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم.

Dr Abdallah Alabasy

دكتوراه في الشريعة والقانون

اترك رد