اللقا نصيب

بقلم / احمد عبد القادر

أتيتُ لي من أين؟!..
وكيف لقلبي أن يعشقك بهذة الطريقة ؟!..
أأنت من البشر مثلنا..؟!
رغم اني لم آراك سوي مرة واحده،انت لم تثبت لي في الأساس انك تريدني،وبالرغم من كل هذا فأن قلبي ينبض نبضاً عنيفاً عند تذكره لأسمك فقط..
كيف يحدث كل هذا وتالله أنها مرة واحده،أمرة واحدة تفعل كل هذا بي،أأنت ساحر أسالك بالله لم كل هذا، أهذا مايسمونه الحب،ولكني سمعتُ وقرأتُ العديد والعديد من الروايات،لكن ماانا عليه أقسم لك أنه فاق كل إحساس….
أنت كألوان الشفق لاتظهر كثيرا،ولا يتمتع برؤيتها أي شخص، فقط المحظوظون هم من يرونه..
كماء انت، أتيتُ لي بعد عطش قاتل،فقلت لي ارتوي حتي الشبع،فكنت أنت الساقي والماءُ، كنت أنت الحب والدفا….
شعرت الآن بقلبي وأخيراً استجابتُ لي،لو تعلم مايخئبه لك قلبي لندمت على فراقك لي كل تلك المدة،وماكنت لتتركني هكذا أعاني لفراقك،لكن لا بئس الأهم الآن انك عدت لي وأصبحت ملكي بمفردي.

اترك رد