الوجع الصامت..

بقلم / حسناء زايد

حين تفقد شخصا فجأة في يوما من الأيام، حين تتصور أنك لا ترى هذا الشخص مرة آخري ، فقط لا يوجد في ذكريات الماضي، نعم هذا يجعل الإنسان في صمت وخاصة ما بك من شخصا يتظاهر برسم ابتسامته وقت حزنه ويتصرف عكس ما يريد.. يظهر عكس ما بداخله تماما… حتى لا يجعل ما من يحب أن يضره أي سوء بسبب ظروف ما، في وقت نحتاج من يهون علينا في وقت صمتك لا تستطيع أن تصرخ عاليا أو تبكي من شدة حزنك لا تعرف في غير أن تتظاهر بأنك بخير..

لا يوجد أسوأ من الفراق من شخص كان يوما كل شيء في حياتك، هذا صعب علينا جميعا لا يتحمله إلا الأقوياء…

لكن كل ما علينا فعله هو أن نصبر لأننا نعلم أننا راحلون من هذه الدنيا، ولا نمتلك إلا أن تصبر ونحتسب هذا عند الله عز وجل.

اترك رد