لا اريد الاستسلام

 لا اريد الاستسلام

بقلم / حسناء زايد

لكل منا حياة ممتلئ بالصعوبات وتراكمات الحياة معنا،، التي لا تنتهي بعد،، لكن رغم كل ما نمر به ستجعل في وجوهنا ابتسامة بداخل هذه الابتسامة دافع تأكيدا للاستمرار ،، هذا شعور بعد الاشخاص الذي لا تتوقف عن الحلم،، عن السعي لكي تحقق كل ما تريد تحقيقه هذا واقع يعيش بكل انسان يريد حقاا النجاح ولا يريد ان يستسلم لهذا الواقع الصعب الملئ بالضغوط والصعوبات وهذا يسمي تحدي الحياة مع النفس داخلي يجعلني مختلفة عن الباقيه حلمي هدفي حزني فرحي كل هذا وذاك،، اظن ان كل الصراعات هذه داخلي ما بين أريد أو لا أريد ليس سئ بل يجعلني أقوي وأقوي انني قادرة علي موجهة كل شئ لا أصمت ولا أتراجع مهما كانت الظروف والايام..

اصرارك في ان تحقق كل ما تريد تحقيقه هي الاقوي..

نحن نعيش واقع أما ان نرأي شبابا يقوم بهدم نفسه أما شبابا ارادت الاستسلام عن الموجهة بل يجب علينا أن نمضي هذه الايام بكل ظروفها نحن بشر نمر بالكثير والكثير كي نتعلم منها درسا او نكتسب ونتسفيد من تجاربها ؛؛ لا اتحدث علي أن الانسان يجب ان ييأس او يضعف، لأ بل نحن معرضين لهذا لكن الفرق هنا أن رغم كل اليأس والضعف سيكمل مسيرته في الحياة؛؛ يجب عليك ان تقول أنا الإنسان الضعيف والقوي،، اليأس والمتفائل ،، الحزن الفرح هذا كل ما فينا لكن مع كل هذا الحديث نحن نعلم جيدا بأن استسلامك ليس هو الحل ،، اسعي لكي ارى الجديد في حياتي هو الاهم!!

اريد ان أكون بطلا وعظيما في نظر نفسي.. اريد ان اكون لا اريد ان لأ أكون…

rahama

1 Comment

  • نعم، احسنت، فان بداية النجاح هو الثقه بالنفس مع التفاؤل، أضف الي ذلك الدعاء المخلص من القلب: و التوفيق من الله تعالي

اترك رد