الجنة و النار

 الجنة و النار

بلقلم : خالد وحيد

بسم الله الرحمن الرحيم
تنتناول فيما يلي إلقاء الضوء علي
مستقبلنا بشكل جيد ليتم تخطيطه علي اتم وجه بإذن الله :

يقول الحق سبحانه وتعالى ” كل نفس ذائقه الموت وإنما توفون اجوركم يوم القيامه فمن زحزح عن النار وادخل الجنه فقد فاز وما الحياه الدنيا إلا متاع الغرور “
موضوع اليوم عن الموت و ما بعد بمعنى أدق (الجنه والنار) ، سميت جنه لانها مستوره وتذكر أحيانا بأنها حديقه مليئه بالأشجار تخفي ما بداخلها ( تستر ما بداخلها )، فجنة الآخره هي جنه الجزاء والحساب للطائعين ” إن المتقين فى جنات ونهر. في مقعد صدق عند عليك مقتدر “
وبعض أوصاف الجنه:
الجنه لمؤمن خيمة عباره عن لؤلؤه مجوفه طولها 60 ميل في السنه
قال الله تعالى ” فيها سرر مرفوعة واكواب موضوعه ونمارق مصفوفه و زرابي مبثوثه “
الحور العين: سميت حور عين لأن الناظر إليها يحتار في حسنها وجاءت من العينين
جعلنا الله من المتقين لان التقوى طريق الجنه ” إن للمتقين مفازا. حدائق واعنابا. وكواعب اترابا. و كأسا دهاقا. لا يسمعون فيها لغوا ولا كذابا . جزاءً من ربك عطاءا حسابا “
يقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم )قال تعالى: أعددت لعبادي الصالحين مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر وقوله سبحانه وتعالى ” فلا تعلم نفس ما اخفي لهم من قرة أعين جزاءً بما كانوا يعملون “
يقول النبي صلي الله عليه وسلم ” ما بين مصراعي من مصاريع الجنه خمسون سنه وأن في الجنه بحر الماء وبحر الخمر وبحر اللبن وبحر العسل ثم تشقق منه بعض الأنهار “.

باب الجنه واسع ورحمه ربنا أوسع من باب الجنه
يقول الحق سبحانه وتعالي ” وسيق الذين أتقوا ربهم إلى الجنه زمرا. حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين “
قال أبو هريره رضى الله عنه ” قلنا ي رسول الله حدثنا عن الجنه وبناؤها، قال لبنه من ذهب ولبنه من فضه وملاطها المسك الأذفر وترابها الزعفران من يدخلها فلا يبأس ويخلد لا يموت “
اما عن النار فنحن في حاجه لمعرفة كيف نقي انفسنا منها! فتعالوا معا لنتدبر هذا الأمر الجلل :
ما هي النار؟ فلنقرأ القرآن الكريم لنخاف من عذاب النار ونتق الله أثناء قراءه القرآن الكريم
يقول الحق سبحانه وتعالى ” لا يستوى أصحاب الجنه وأصحاب النار، أصحاب الجنه هم الفائزون “
دعاء عن النبي صلي الله عليه وسلم ” اللهم آتنا فى الدنيا حسنه وفى الآخره حسنه وقنا عذاب النار “
يقول النبى صلى الله عليه وسلم ” اتق النار ولو بشق تمره فأن لم تجد فبكلمة طيبه “
الأعمال المنجيه من النار هي :
١_ الإيمان بمعني الإسلام أن نقول الشهادتين بإخلاص لله تعالى
يقول الحق سبحانه وتعالى ” والذين يقول ربنا إننا أمنا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار “
٢_ محبه الله ومحبه الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام لأن الإنسان مع من أحب يوم القيامة
٣_ التصدق أن ننفق فى سبيل الله
٤_ صيام التطوع
قال النبي صلي الله عليه وسلم ” من صام يوما في سبيل الله باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفا “
٥_ الحفاظ على الصلوات الخمس
سأل أحد الصحابه الرسول عن احب الأعمال إلى الله تعالى قال له الصلاه على وقتها ثم بر الوالدين ثم الجهاد فى سبيل الله
الأنسان عندما يدعو الله تعالى بأنه يدخل الجنه ثلاث مرات فتقول الجنه اللهم أدخله وعندما يقول اللهم أجرني من النار ثلاث مرات تقول النار اللهم أجره..
ومن السنه النبويه ان تقول اللهم أجرني من النار سبع مرات بعد صلاه الصبح وسبع بعد صلاه المغرب
ومن ضمن الأعمال المنجيه من النار أيضا صلاه النافله
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من حافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها حرمه الله من النار
الله سبحانه وتعالى رؤوف رحيم وكريم بعباده ويغفر لهم الذنوب جميعا

rahama

اترك رد