“روايات من الدراما الإنسانية”

 “روايات من الدراما الإنسانية”

بقلم/ تقوى مهدى كامل

من داخل العباسية ؛اسرار المذنبات
رويات من الدراما الانسانية تصنع ملحمه من الآلم من داخل قسم المذنبات بالعباسية ،هل كان الحق لهم ام عليهم فيما يخص ما ارتكبه من إثم ؟ بداخل هذا العالم يوجد الكثير من الفوضي العارمة في القلوب و النفوس قبل العقول تستطيع ان تنتشل جزء منك وانت تحدث اى شخص تلقاه بالداخل هذا العالم الذى اصبح مغلق يلتآم و ينهار ثم يعود من جديد بالمظهر الصامت الهادئ القشرة الخارجية التى اذا قام احد بالاقتراب منها سوف تنفجر الى بركان ثائر .


بداخل مستشفي العباسية للصحة النفسية يوجد الكثير من الاقسام التى تثير الفضول لمعرفة ما بداخلها من قصص والالم الذى تحول الى الاوعى و اصبح منظوره الخارجى هى الجرائم المختلفة ومن اهم هذا الاقسام التى تثير الفضول هو قسم المذنبات وهو القسم الذى يتجمع فيه كل من قام بجريمة بغير وعى دون ادراك ذهنى .


مرحلة الامبالاه ؛هى وجوب والزام المجتمع بعتق كبير في كل جريمة قامت بها كل فتاه او سيدة في هذا القسم ،عدم تقبل المجتمع لها او الاسرة او البيئة المحاوطه لها ادى بها الى العزلة والاكتئاب مما نتج عليه عد الادراك الى ما يدور من حولها من متغيرات و بالتالى اصبح كل تصرف تقوم به هذه السيدة هو تصرف عنصرى مهاجم ضد اى شخص.


عدم الادراك ؛وهو مرحلة الجريمة التى تقوم بها و تعريفها هو كل حركة تحدثها دون وجود وعى يسبقها وما شاهدته بداخل هذا القسم من فتيات و سيدات تدل ان من اهم الاسباب التى تؤدى الى عدم الادراك و ارتكاب الجرائم هو الاسرة اولا ثم المجتمع التى يحيط بهما .


ومن حصر ما وجد في المستشفي فقد اتضح ان مئات من بداخلها و بالاخص هذا القسم “المذنبات”فهم من الصعيد “ضحايا الصعيد”بالمعنى الحرفي الضحايا التى وجد انفسهم ا ارتكبوا جرائمهم خوفا من العار والعادات و التقاليد و ينظرون الى هذه الحالات ع انها بها انفصام الشخصية او مرض عقلى حيث ان ٩٠٪من هم بداخل هذا القسم منسيين بالخارج .


المجتمع له وجه اخر كئيب يطعن دون ادراك يختبر المرء في قوة تحمله حتى يركد به الى الهلاك اما ان ينتصر او يتحوز ع ما تبقي منه ،فالمشاهدة من داخل اسوار تلك المشفى ليست كما خارجها اطلاقا.

Hagar

اترك رد