معادلات السعادة في القرآن ( ٣) الفوز ..♡

 معادلات السعادة في القرآن   (  ٣)  الفوز  ..♡

بقلم. محمد أبو خوات

من معادلات السعادة في القرآن ( ٣) الفوز ..

قمة السعادة في الرياضيات علاقات أربع هامة جدا في حياتنا :

١- أكبر من ٢ – أصغر من ٣- تساوي ٤- لا تساوي

والقرآن الكريم فيه عطاءات للعقل البشري لا حدود لها لأنه باختصار كلام الخالق البارئ المصور .

وصدق المفكر الفرنسي موريس بوكاي في مقدمة كتابه ( القرآن والتوراة والإنجيل والعلم الحديث ) : ( شكرا للقرآن الذي كان سببا في التقدم العلمي الهائل للبشرية في العصر الحديث .. ) وعود على بدء .. القرآن علمنا العلاقات الرياضية بقوله أحيانا ( قد خسر ..) ؛ وقد ( أفلح .. ) ؛ ( وقد خاب .. ) ؛ ( وقد فاز .. ) ؛ ( ولا يستوي .. ) … الخ. وكلها علاقات بين طرفين أحدهما عكس الآخر والخسارة تعني نقص طرف ؛ والفوز يعني تفوق أو زيادة الطرف الآخر .ومعادلة اليوم عن الفوز والفائزين بالمعنى الحقيقي في نهاية كشف حساب الإنسان ( إقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا ) الإسراء ١٤. يقول ربنا تبارك وتعالى : ( لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أصحاب الجنة هم الفائزون ) الحشر / ٢٠ فمن هم الفائزون ؟؟! وما هي معاملتهم القرآنية ؟

الطرف الأيمن : طاعة الله ورسوله ( إيمانا ) + خشية الله ( مراقبة ) + تقوي الله ( خوفا ) = ( يساوي ) الطرف الأيسر ( الفائزون ) والآية الكريمة التي تشير إلى هذه المعادلة الإيمانية للتصفيات النهائية للبشر هي قوله تعالى : ( ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون ) النور / ٥٢ ومثلها قوله تعالى : ( إن للمتقين مفازا ) النبأ / ٣١وقوله تعالى : ( .. فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز .. ) آل عمران / ١٨٥ أذن .. إنها التقوي .. في شهر التقوي .

( إنما يتقبل الله من المتقين ) جعلنا الله وإياكم من المتقين

Abdallah Alabasy

دكتوراه في الشريعة والقانون

اترك رد