الخوف من الفشل..!!

 الخوف من الفشل..!!

بقلم احمد علي ابوزيد

الخوف من الفشل بشكل عام امر طبيعي ,وذلك عند تقدم اي شخص لعمل جديد او دخوله لاختبار معير فلابد من وجود القليل من هذا الخوف بشرط ان لايتجاوز ويمنع صاحبه من عدم الاقدام علي فعل او إنجاز العمل المراد إجتيازه ,غير ان هناك من يعاني الخوف والفشل بشكل مرض وهذا ما يسمي بالفوبيا .وهذا يسبب له ضخامه في حجم المشكله وينعكس هذا الوهم علي نمط حياه الشخص فتصبح حياته تتميز بالحدود الضيقه .تعود الاصابه بالخوف المرضي الي الاخفاق المتكرر وكذالك من تجارب حياتيه سلبيه وكذلك عندما يواجه الإنسان فشلا ذريعا وهو غير مستعد للتعامل مع المشاعر التي تنتج عنه، وبالتالي يصاب بخوف من الفشل على المدى البعيد وبسبب خطأ التربية الذي يربط بين منح الحب من الآباء وتحقيق الأداء الجيد، فإن الطفل يعيش تحت ضغط مستمر وخوف لا ينتهي من الفشل، والذي يترتب عليه حرمانه من حب والديه ويعد القلق الدائم من أبرز العوامل التي تؤدي إلى تدمير الذات، وتصل في بعض الأحيان إلى الفشل أثناء السعي لتحقيق أهدافه في الحياة وينتج عن الخوف من الفشل اللي صناعه شخص منعزل تماما عن الحياه الاجتماعيه من مناسبات او احتفالات نجاح اشخاص اخرين وهذا السبب الرئيسي للاكتأب واثناء البحث عن حلول لهذه المشكله يمكن ان يسلك الطريق الخطأ مثل تعاطي المخدرات وإدمانها وغيره من الامور التي تجرفه الي الضياع ولو فكرنا سويا اللي المشكله الحقيقيه من الممكن ان تكون ابسط من هذا كله فاولا الرجوع اللي الله سبحانه وتعالي “الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ”وقال تعالي “ثُمَّ أَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ وَذَٰلِكَ جَزَاءُ” الْكَافِرِينَ (26)فالرجوع اللي الله هو اول خطوات النجاح والسكينه في القلب ولالتزام في الصلاه سر من اسرار النجاح بل هو اساس النجاح ففي الصلاه نتعلم الالتزام ويقول- ليبرون جيمز “لا يمكنك أن تخشى من الفشل , لانه الطريق الوحيد الذي يوصلك الى النجاح”.

Abdallah Alabasy

دكتوراه في الشريعة والقانون

اترك رد