حتى يحين المساء..!!

 حتى يحين المساء..!!

بقلم د. أميرة ماهر فؤاد

لم تكن تعلم بوجود هذا الجانب فيك.لقد اصبحت واحداً ممن تعجبت دوماً لحالهم و ما حل بهم!ذلك يهوى و هذا يحب و انت تختلط عليك الأشياء بجنون.فطوال اليوم و أنت تسعى و تجتهد فى النسيان. يعلو صوتك و يختلط بضوضاء الحياة. تضحك و تشاور و تساند و تغضب و تتناسى.

فإذا حان المساء و هدأت الاصوات تجد أن أصواتاً أخرى تعلو بداخلك.إنها كل الصراعات التى اغلقت عليها أبوابها، كل الآلام التى تجاهلت وجودها.الحنين لمن فارقنا بإرادته أو بغيرها. قد تشعر بأن هذا الليل لن ينقضى و تظل تصارع “حتى يحين الصباح”.

د. أميرة ماهر فؤاد

Abdallah Alabasy

دكتوراه في الشريعة والقانون

اترك رد