فجرجديد:- الجزء الخامس:-

 فجرجديد:- الجزء الخامس:-


كتبت امال شعبان

وفي طريقهما إلى توصيل البضاعة حسن وسعيد استوقف سعيد حسن
ليقضي حاجته ركن حسن السيارة لينتظر سعيد
وفي هذه اللحظة جاءت سيارة شرطة وبها ضابط استوقف سيارته وقال لحسن تريد مساعدة فقال له حسن( ما نستغناش ياباشا) وعندما سمع الضابط صوت حسن عرفه لأنه كان مشتبها فيه في قضية قبل ذلك فقال له افتح شنطة العربية فقال له حسن ليه ياباشا قال له الضابط اسمع الكلام فوجد البضاعة وقبض على حسن وأخذه، وكان سعيد مراقبًا للموقف من بعيد فحمد ربه وهو ينظر للسماء بعيون باكية وكأن العناية الإلهيةتخبره بأن هناك فجرجديد اقبل عليه وبصلاح أبويه أنقذه الإله
عاد سعيد إلى المنزل وهو في حالة صعبة يرتجف من هول الموقف وخائفًا من حسن أن يبلغ الشرطة عليه وكان شديد الصراخ ويلوم أمه ويقول لها أنت السبب أنت السبب وهي تبكي وفي هذه اللحظة دخل أبو سعيد ليجد الأم تبكي وسعيد منهار فاسرع ليقبل يد أبيه ويقول له سامحني سامحني وحكى له عن قصته التي كان يخفيها عليه هو وامه فبكى الوالد وسقط مغشيًا عليه وسعيد ينادي ابويه ابويه وسمع خليل وأبوه صوت سعيد فاقبلا واخذخليل ابو سعيد وسعيد وذهب إلى المستشفى وكان هذه غيبوبة سكر وأخبره الطبيب إن مر عليه ثماني وأربعون ساعة تستقر حالته ظل سعيد طوال الليل مع خليل وأبيه يبكي ويلوم نفسه وفي نفس الوقت يتابع أخبار حسن وفي الصباح جاء الطبيب إلى سعيد وقال من ابن استاذ محمد قال سعيد أنا قال الطبيب البقاء لله كانت هذه الكلمة بمثابة الصاعقة التي نزلت على سعيد وسعيد يصرخ ابويه أبويه أنا السبب انا السبب وخليل وابوه يهد أونه شد حيلك يا ابني الأعمار بيد الله وخرج سعيد من المستشفى ولكن في هذه المرة دون أبيه وعاد الى المنزل بعد دفن ابوه واستقبال العزاء وأمه تبكي وهو يحتضنها أنا معك يا أمي وجاء خليل
إلى سعيد ليتحدث معه ويقف بجانبه وقال سعيد لخليل أريدك تساعدني اريد أن اشفى من تعاطي المخدرات اخذه خليل إلى المصحة بعد ان عرض عليه ووافق وأخذه إلى هناك وجاءته النوبة وجلس يتقلب ويصرخ ويريد أخذ حقنة المخدر وفي هذه اللحظة حدثت المفاجأة ٠٠٠٠٠٠تفتكروا ايه ٠٠٠٠٠٠تابعونا#ٱمال

rahama

اترك رد