تأثير جائحة كورونا على أهداف التنمية المستدامة والمشروعات القومية والتنموية بمصر

 تأثير جائحة كورونا على أهداف التنمية المستدامة والمشروعات القومية والتنموية بمصر

متابعة – علاء حمدي

تم اليوم مواصلة رابع المحاضرات الالكترونية الأون لاين يحاضر بها : د.احمد ابوالحسن مرسي عضو هيئة تدريس _كلية التجارة جامعة السويس المنسق العام للجنة العليا للأنشطة الطلابية لجامعة السويس مدير مركز التنمية المستدامة في المجالات الادارية والمالية كلية التجارة جامعة السويس ويقدمها: أ. ماجدة عشماوي مدير مركز النيل لإعلام بالسويس ضمن فاعليات : قافلة الرعاية الاجتماعية .. كلنا معاك بجانبيها ( الطبي – والنفسي) التي يتم إطلقها الآن أون_لاين.. عبر شبكات ومواقع التواصل الاجتماعية المختلفة.. والتي يطلق فاعليتها وشرف على تنفيذها : مركز النيل للاعلام بالسويس الهيئه العامه للاستعلامات ومكتبالخدمة الاجتماعية المدرسية بتوجيه التربية الاجتماعية المدرسية بإدارة شمال السويس التعليميه حيث تتضمن محاضرة اليوم : عرض لآثار السلبية لفيروس كورونا المستجد على المشروعات القومية والتنموية وأهداف اجندة التنمية المستدامة وان الازمه أثرت بشكل أو بآخر على المشروعات القوميه ولكن القياده السياسيه كان لها دور كبير فى عدم التأثير بشكل كبير حيث استطاعت القياده تولى الازمه بطرق عديده منها توفير مبالغ ماليه العماله الغير منتظمه وتوقف الدراسه فى أوقات الذروة للازمة وتوفير الإجراءات الاحترازية فى جميع المصالح الحكوميه وتقليل حجم العماله ونحن كشعب مصر استطعنا بجميع الفئات تحمل المسؤوليه واستطعنا اجتياز الأزمة بخطى ثابته لأن كل العالم ينظر على مصر ولكننا لم توقف المشروعات القوميه والتنموية لاننا نسيطيع اجتياز اى ازمه لأننا مصريين كلنا واحد قياده وشعب وجيشالقافلة تهدف إلى: :تقديم الدعم الفني والاجتماعي والمعونة النفسية للطلاب لمواجهة فيروس كورونا المستجد ((كوفيد 19)) لأبنائنا الطلاب بمختلف المراحل الدراسية ..وذلك في إطار حرصنا الدائم على نشر الوعي الصحي والنفسي والحفاظ علي الصحة النفسية والاجتماعية لأبنائنا الطلاب ضد الاوبئة ,وفي سبيل السعي لمواجهة ازمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد19) الذي يعد احد التحديات الحديثة التي تواجهنا هذا العام..وحرصا منا علي التعامل بحكمة ووعي وعدم تعطيل الحياة الطبيعية من خلال تكريس نظام العمل عن بعد والتعلم الهجين وتنفيذ برامج توعية ومبادرات لمواجهة واحتواء الازمة..وتفعيلا لشعار التربية الاجتماعية هذا العام “أنشطة اجتماعية وقائية تنموية تكنولوجية” ،وفي إطار التعاون المشترك مع النيل لإعلام بالسويس.. حيث تتضمن آليات التنفيذ في فحواها: إعداد مجموعة من المحاضرات الإلكترونية بالاستعانة بعدد من المتخصصين في مختلف المجالات ( الطبية – والنفسية – والتربوية)

rahama

اترك رد