بقلم امال شعبان

يناديني صوت من بعيد
تعانقني أحلامي
تشاطرني أفراحي
مع كل همسة نغم
لحن يدندن في أذني
بلقب مسماه الأمل
ثورة تنازعني
هب من رقدتك
لاتستسلمي لأحداث
بغياها تحطيم وشجن
وبقلب يملؤه الإيمان
وبرب عطفه حنان
تفتحت زهرات
كانت بالأمس نوما
ها أنا عدت بصفاء
ووداد
لأعزف لحن مسماه
حياة وٱمال وأحلام
لاتسألوا الوردة عن
قطرات الندي
ولا القلوب عن سبب
نبضها
بل أسألوا الجاني
لم قطفها
تتراقص كلماتي وتغني
ألحاني في بريق عيناي
اسرد قصة نبضها الحياة
وعنوانها ترنيمة وتفاؤل#ٱمال

rahama

اترك رد