عُمرٌ يُخطَف في لمح البصر..”

بقلم : بسملة احمد

قيل في قِصر عُمر الشباب ما لم يُقال على شيء من قبل، وأنهم يخطفوا كالورد في ريعان الشباب، وانهم خائفون من أن يلحقوا بهم قريبًا، ولكن ما أن يمر بعض الوقت ويحدث شيء ما وينتشر بينهم ينسوا ما كانوا به من ذُعر وتقوم الدنيا بالعبث معهم من جديد.

لو كان هناك من ينتهز تلك الفرصة التي تُمنح له، ويأخذها على محمل الجد، لكان الوضع قد اعتدل عن ما هو عليه اليوم، ففي تلك الأيام لا أحد ينظر إلى داخلهِ فقط نظرة الإستهزاء تكسو ملامحه .. لا ينظر بسوء لنفسه إلا إذا فقد عزيزًا عليه، من هنا يبدأ في قول: يا ليتني…

علينا نحن الشباب في عمرنا هذا أن نستعيد وعينا .. وأن نبدأ في مراجعة أنفسنا وعلاقتنا مع الله عز وجل، وأن نمنح ذاتنا الانسانية بأن تسبح في ملكوت الله وراء ما ترتاح له النفس بإرضاء الله جل عُلاه، فلم يفت الأوان بعد، قرر الآن وأبدأ من اليوم، لعلها تكون فرصتك الأخيرة من يدري!

3 Comments

  • جميل جداً ????????????????????????????

  • عظمه اووي ي بنتي والله ????????????????????????????

  • جميل جدا يا بسملة..????????

اترك رد