محافظ الفيوم ووكيلا الزراعه والري يتفقدا أعمال تبطين بحر الجرجبة وأحد حقول الري بالتنقيط بمركز إطسا

 محافظ الفيوم ووكيلا الزراعه والري يتفقدا أعمال تبطين بحر الجرجبة وأحد حقول الري بالتنقيط بمركز إطسا


فاطمه رمضان
تفقد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، يرافقه الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، أعمال تبطين بحر الجرجبة بمركز إطسا، للوقوف على ما تم تنفيذه من أعمال والمراحل الزمنية للتنفيذ، وذلك بحضور المهندس أيمن نضر وكيل وزارة الموارد المائية والري، والدكتور ربيع مصطفى وكيل وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي بالفيوم، وعدد من مسئولي إدارتي الري والزراعة بإطسا، وممثلين عن المنتفعين وروابط مستخدمي المياه.

قال الدكتور محمد التوني المتحدث الرسمي لمحافظة الفيوم أن المحافظ استمع لشرح من وكيل وزارة الري حول ما تم تنفيذه من أعمال بالمشروع، وخطة العمل خلال الفترة القادمة، كما ناقش المنتفعين حول ضرورة الاستفادة من تطبيق نظم الري الحديث، حيث أكد المحافظ أن مشروعات تأهيل وتبطين الترع والمجاري المائية تهدف إلى الحفاظ على مياه الري وتقليل الهادر منها، لضمان وصولها إلى الأراضي الزراعية الواقعة بالنهايات، والحفاظ على الرقعة الزراعية من التبوير.

وأشار المحافظ خلال حديثة مع المزارعين إلى أهمية تطبيق نظم الري الحديث، لدورها في ترشيد استهلاك المياه وتقليل الفاقد منها، فضلاً عن زيادة الإنتاج من المحاصيل الزراعية، لافتاً إلى اهتمام الدولة بالفلاح والتسهيلات الكبيرة التى تقدمها للمزارعين لتشجيعهم على تطبيق نظم الري الحديث.

وأكد “الأنصاري” أن الأجهزة التنفيذية بالمحافظة تتحرك كفريق عمل واحد، لإيجاد حلول جذرية لكافة المشكلات، موجهاً وكيل وزارة الري بتكليف أحد مهندسي الصرف، للتنسيق مع أحد المهندسين بمديرية الزراعة وممثلين عن المنتفعين وروابط مستخدمي المياه، لإنشاء مصارف تخدم الأراضي الزراعية الواقعة بنطاق بحر الجرجبة بطريقة هندسية سليمة، استجابة لمطالب المزارعين، بهدف التخلص من مياه الصرف الزراعي.

عقب ذلك تفقد محافظ الفيوم أحد الحقول الزراعية على مساحة 10 أفدنة يتم ريه بالتنقيط بنطاق عزبة على عيسى التابعة لقرية الغرق، وناقش المحافظ، مالك الأرض، حول إيجابيات تطبيق تجربة الري الحديث وسبل التغلب على المعوقات.

من جهته، قال وكيل وزارة الموارد المائية والري أن أعمال تبطين بحر الجرجبة بطول 13 كم، تم طرحها عن طريق وزارة الموارد المائية والري لتخدم 7571 فداناً بنطاق قريتي الغرق والحجر التابعتين لمركز إطسا، موضحاً أن الأعمال مقسمة على قطاعين، القطاع الأول من الفم بداية من عزبة عبدالغني حتى عزبة الخمسين التابعتين لقرية الغرق بطول 6,95 كم وتخدم 3981 فداناً، والقطاع الثاني يبدأ من الكيلو 6,95 بداية من عزبة الخمسين حتى قرية المحمودية التابعة للوحدة المحلية بقرية الحجر، بطول 6 كم ويخدم 3590 فداناً.

وأضاف، أنه يتم بالتوازي مع أعمال تبطين بحر الجرجبة أعمال تبطين جنابية المائتين بطول 1.5 كم، والجنابية الأولى لبحر الجرجبة بطول كيلو و580 متر، لافتاً إلى أن جميع الأعمال ستنتهي خلال 3 أشهر.

rahama

اترك رد