الاتحاد الدولي للمثقفين العرب يقرر إصدار الديوان الشعري الأول الإلكتروني للشاعرة والأميرة الراحلة راندا كيلاني

 الاتحاد الدولي للمثقفين العرب يقرر إصدار الديوان الشعري الأول الإلكتروني للشاعرة والأميرة الراحلة راندا كيلاني

متابعة- علاء حمدي

قرر الاتحاد الدولي للمثقفين العرب برئاسة سمو الشيخة نوال الحمود الصباح إصدار الديوان الشعري الأول الإلكتروني للشاعرة والأميرة الراحلة راندا كيلاني الملقبة غيداء الشام .
( دعني أحيا بنبض قلبك )

دعني أحيــا مـعك
نظرة لعينـك..

نبضـةٌ لقلبـك ..
حروفاً لكلماتــك …

همسات لروحك …
دَعني أكُـن دماء وريدك…

دَعني أكـن شمسُك ..
أكُـن قمرُك..
أكُـن سماءُك…

حتَى النجــــومُ تتـَلألأ نوراً فــى عيـُونك…

والهمَساتُ نوراً فى كلماتـك وشجــونك….

والحياةُ نـوراً فى معانيـــك…

دعني أكُـن صبرَ لياليك..

والحانَ أغَـانيك…

وأحلامُ أمانيك…

دعني أكُـن أنا أنت

ولا ثالثَ لنا

……لم تزل هناك دمعة …….
بقلم الشاعرة / راندا كيلانى
……………………………..
وإننـى فـي الوجــد جــد عاشـقـــة
ومــن يــريــدنــي وجــدتــه ودود
تراه عيــني باشتيــاق كــل حيـــن
تسجم عيني عن ضنى قلبي تزود
فمــا لغيــر الشــوق تــبكي عـيني
كل دمـوع العيــن للـقـلــب وقــود
ومــا لـصبر العــاشقــيـن صابــر
ما لنــداء الشــوق صــد أو سدود
عيــن يـرق سجمــها إذ جــاءهــا
عذب الهوى ترى مدامعــا تجـود
ولـم تــزل خــلي هنــاك دمـــعـة
للقــرب منـك كي تقــر فـي شرود



( يا دار راندة )

بالحجاج تزيني

و ارتدي تاج الشعر و انعمي

و أتني فوق الأسود عروسا

و ناغي الحبيب بالكلام المفعم

و حَيني بثغر
فيه لكنة نرجس

إذا ناغى جَنَّى من ثغرك المُبسم

و قولي للحجاج هذه راندة و أهلها

شَجاني تَذَكُّرُ إلفِي الخَلِيِّ المُغرم

فإني أزمعت
القدوم لبكة زائرا

فقد راعني جفاك كليل مُظلم

من قال أني شبّبتُ بذكر محاسنها

و شعري لم يرق إلا بعد تكرم

و كل أبيات الشعر تتكلم بحُسنها

فيُطربُ العاشق لحنها المُتَرَنّم

فكيف لبلبل ينام و قد تعود سماعها

إذا سجعت تغنى العندليب المتيم

فكم تراها في كل واد تناغي فيا

جمال كلامها الساجع المترنم

قصيدة للشاعرة راندا كيلاني
ياوتر القلب روح لعنده واستريح …وقل له بلساني صريح…قلبي الذي يهواك …تركني لشوقك طريح
جريء ياقلب أعرفك …لكن من أهوى ..يريد منك كل الخبيء صريح….أنا في حبك كيف لا تترك قلبي مريح …والله من الشوق صار الحريق قريح
————–،،
كلمتها
ف سالتها
من انت ف أجابت
بكل فخر وكبرياء
انا ابنةسوريا من حماه الأبيه
انا فخر النساء
عجبت لجمال قولها
فهي تكلمت
باعتلاء يحوم
حولها الاستحياء
قالت انا
إبنة بلد الجمال
إبنة سورية
الخير والعطاء
ف انحنيت لها
و قبلت يدها
وقلت لها
بوركت أرض
كانت بها
مثلك يا أميرتي
من نساء
انا إبنة بلاد النهرين
ف بلدي وبلدك
يا أميرتي منذ الازل
شقيقتين
انا إبنة اكد وآشور
وأنا حضارة البابليين
ف ابتسمنا معا
و محونا القليل
هم بلدنا الحزين
ستذهب وتزول
كل الهموم
وتبقى بلادنا
أم تحملنا
في حضنها الحنين
………..

قصيدة بعنوان بلقيس

يقولون بلقيس بالشام عليلة…..
لله درها من خليلة و هي صبور
تبكي على قيس
في ديار الله…..
لكنها
فهل يشفي غليل صدرها الغيور….
فأن تكُ قد أثمل الشوق قلبها…..
فإني في بحر الهـوى جسور……
أهيم على وجهي أناجي طيفها…..
و مالي إلى صدر بلقيس عبور…..
إذا ما تذكّرْتُها لَعَجَني شوقها……
و أذّكى في الجوارح نار حرور…….
و إن بدت لي كشمس من بعيد…….
كسفت أضواء الكواكب و نور…..
………….

أنا قلم.. بقامة شاعرة …
لا أتنكر بزي الخطباء…
و أشعره
أنا شعلة من قبس الهوى..
أنتقي لقصائدي.. حلو الكلام.. و أنقحه
لا. أتجرع كأس الهوى من غيري…
أنا حرة.. من جدوة قمر.. أشعله…
لا أحمل تغاريد النفاق..
و شعري موهبة.. كمزمار داود.. أطربه
لا أتحصن بقشرة الأضواء الباهتة..
لأكتب شعرا.. ليبهته..
بل أنا.. وردة في بحر القوافي…
إن أتيت بقافية.. تبهره
لا اشتري المواهب لقلمي..
بل اشعاعه.. بردة لمن يعشقه…
لا أحب البعوض…
حين تتغدى بدم الإنسان… لتفسده
فتجردوا من أسمائكم أيها الثقلاء..
و لا تتوهموا أن الإلهام يغدره
فالصقور تعلو فوق الهمم..
فالفرائس الرواكض.. لا تخيفه
………….

——قصيدة أميري ———-
أميري مجهول الطبع
إن كلمته أخد باللب..لُـبِّـــي
لسانه طيب حلو الكلام
إنْ جادلني صار الحب….حُـبِّـــــي
فيه الوجد…فاق العشق
و فاق ذاك الأفق نبضات قلبي
جمال اللسن منه أذكى النار..ناري
أرحل معه في سماء إبداعه…
و أشعر أنـه قُـرْبــــي..
أعشق قَيد يدي من يديه
إن كان القيد سجني
أقولها و بداخلي شوق ..
و شعر.. أجود لَـسْــنـــي
………..

……سفائن السلام………..
متى يشرق الصبح فينا ونجني زهـورا
وتحــوى قنـابل المـــوت فيها عطــورا
متــى تزهــر الـروابـي ياسميــن حــب
ونقطــف للســلام المصــابيــح نــــورا
تســامــر مأكــلنــا كــؤوس المــحــبــه
تشهـــد أعيــاد فـــرح سعــدا ســرورا
إلــى متــى نجــرع السقم كأس عـيـش
ويفزع شــوق الصبـايــا يدعـو ثبـورا
هــل يا تــرى قـتلنـا المحــبـة عمـــدا
أم مــاتـت مــن تـنـاحــرنــا انتحــارا
وغـابــت سفـائــن لـلســلام وراحـت
عافــت مــراسينا عــن عـمـد جهـارا
وهــل سيغـادر يـوما سحــاب الظلام
وتحيا القــلـوب عــيشا هنــيئـا قريرا
وتنـسى دمـاء كــل الــذيــن راحـــوا
وقد صار الدمع للقلب صوتا صريرا
يا صبـر أيــوب إرو القــلـــوب ريـا
لا تجعــل كابــوس الشــرور نــورا
واجعــل شــراع الســلام لنــا رايــة
رسول حب لقلبي وروحي سرورا

………….

وجع الياسمين………
بقلم الشاعرة / راندا كيلاني
………………………………….
أقـــول ..آه..كــم ضاقــت نــفســـي
ويأبى دمعي أن يجري من عيونـى
نفسي أراهــا شمــوخي وكبريــائي
وضاقت روحي من الأسى والبـكاء
يا صاحبي أيــن راحــت ياسمينـتـي
وراح بنائي وراح جميل رجـــائي
هل بعدما راحت يجدي لى رحيـل
نافورة العشـق كانت ونجم سمـائي
دموع الأهالى تشكو من حـرقــــة
زيــــد وفـاطــمـــة وأحــشائــــى
ودمع الثكــلى تراه لهــا مــضغــة
نقتاتــه فـى صباحــي وفى مسائـي

………….

أنت عطري

كُن عطرا و ملاذا أو أيّمــا
إن حلاوة العشق مِنك بلسما—-
فالشقاوة أن تُبدي الجفا كأنما
تكافئ الخـل الغريم فتندما—-
أحسن اليه بالثناء و الهنا
فالقطر يأتي من سماء أكرما—-
إذا جاد الكريم أحسن العطاء
فكن للمحبة فارسا أشهما—-
………..

قصيدة إبنةسورية

انا الحموية.. و الشام موطني
وهذا غصني.. والياسمين وردتي
و كل الشعب و الأودية تعرفني
أنا الحموية..و الدمشقية.. و العربية
لو سألتوا الضراب و الأكم، لمدحتموني
لملأتم لي گأس المحبة من مدينتي
إسألوا عناقيد العنب… أين ربوتي
ستجيبكم أطلال شموخي.. أني
شاعرة سمت بأشعارها.. و غدت تشدو
كليلى.. حبيبها في الفلاة
لو قرأتم شعري لكتشفتم حماقاتي
و لعتصرتم من شرياني نزارا من كتاباتي
أنا الحموية.. المتصوفة.. الناسكة في الفلاوات
إن أردتم. إن تزرعوا قلبي…
فاقطفوا. لي تفاح مدينتكم…
و عانقوني بالآذان… و الصلوات…
فمآذن الشام… مكرمة…
و منازلهـــا تحتفظ بأجمل الذكريات
لا تغتصبوا طفولتي..
و عطر الياسمين..
…………

قصيدة بعنوان صرخة وجع

لا تجافيه فَإِنَّ الجفا يُوجعه
حَقاً عليّ منك صبابة تولعه
لقد تجاوزت حد الشغاف كأنني
في الغرام نصف، و نصفٌ ينفعه
هذا الذي يحمل في الثنايا أعذبه
أضْحى لايرى سوى ثغرك و مَبْسَمُهُ
يا باسِم الشَّنَب إرفق بمن تَعشقه
فلا تُجافي ضريرا ،قُرْبَكَ يُبصرهُ
يكفيه من هجرك الآنف مرَوَّعَهُ
إن المحب إذا أحب لا تزعجُهُ
فلا تكن أنتَ و الزمان عليه
فمن النوى سفر الغائب يروعهُ
فلا أخفيك إني بالهجر مُعذَّبَهُ
أناجي النجم الراقد أن يتبعه
و يأتيني بالأخبار و مرصده
في حِلِّهِ و مرتحلِهِ قيامه و مقعدُهُ
………….

خانتك العين الجموح
جموح خيالك الطمـوح
كطائف صُبح يلوح
دنت يمامته تنوح
و شدت زهرة بوتر
ترنح لها قلب و روح
تغنى الطير بغنج
تمايل له الجسد الجريح
وأنت آهات الروح ..واكتوى القلب بصرخة المجروح
………….
لا تخجل

لا تخجل ياأميري الطيِّب
فالطِّيبَة ترسمُ على خدك اعترافاتي
فأنت فاكهة الحب..و العفوية
و أنت ملاك الشعر حين يأتيني
فأنا ياأميري..تحت تأثير الإحساس..
كأني دخلتُ غُرفة العمليات..
قد أخدني الرعب ..في منتصفي…
قد تَلَبَّسَني ثوب الهوى، فأخجلني
قدْ كنت..مُذهل…
حين أتاني طيفك ..يُشعرني
شعرا على خَديك..ورودا تعطرني
هذا الهوى ..ياأميري ..
كيف السبيل..و الخلاص من عَثْرَتِه
فلا يديك المرتجفتين..تَجْمَعُني
تحت تأثير الهوى..أقْسِم أنْ يُرافقني
هذه أبياتي لك هدية..
أحكي فيها شجن..كان يؤلمني
فلا تخاطبني كأنك أمير..لتقنعيني
فقلب أميري..قَصْرُ وِلادَتي
و عَرشُها ..كُرْسِي أريكتي
………..

زائرة

جاءت في طيف الخيال زائرة
كأنها زهرة من جنة الحبق
جاءت تعذبني و بيدها وردة
شبَّهْتُ خَدَّها بحُمْرَةِ الشفق
ومضت تَسألني عن سقم يؤلمني
قلت مسني هوَسُ كلامك المُنَمّق
قالت: ويك السقام عنك بعيد
لا أرى إلا لَيّنَ لَسْنُك اللبق
فقمت أنحني من جميل قدرها
فقامت تقبلنى من خجل تستبق
………..

أعاتب قلبا يليق لعاتبه
لا روح فيه و لا وعد تائب
تمر الأيام وغدا سيجمعنا
ما بدلت في أيامك الغرائب
خدمت هوى نفس و اتخدتها
خليلا في دروب الهوى نائب
ستذكرني أيام تغنيت بحُلْوِها
و تلين قلوب الغواني لرغائب
أهيم في وادي الهوى شعرا
و أعلم أن إغراء الغواني كاذب
ماذا أقول و ليس بيدي حيلة
فقد هفا قلبي لمدح الأطايب
فيا ليت شعري يأتيني بخُلّتي

كما أتي الهدهد بسِرّ غائب

[[ الفتى ]]

بَكَت عَيني وَ جفت سجومها
و زاد قذي للعين عوارها
قد مات الفتى و قتيبة نورها
فتى قد أجمع الفتيان خلقه
ذرفت سجوم العين له رثائها
على المآقي تجري سيولها
جوى في القلب له عزائها
قد وارى التراب بوجه مهلل
و النور يشفي شجن النفس دوائها
سلام عليك قتيبة في دار البقاء
و جنة الفردوس لك عطورها
………….

[[صيام التقى]]

شربت من خمرة التُّقَى مدامة
سكرتْ بها الروح أبتغي القيم
و في كأسها طعم حللت به
صوم الجوارح و قلب كله شيم
و لو لاها ما سقيت سُلافة مودة
على شفتيا ذكر الله بثغر يبتسم
كأني في خفر التقوى منفرد
إذا نادى للصلاة زال مني السقم
قربت التقوى بقلب خاشع
عليلا، أشقته الذنوب و اللمَم
من كان قلبه أشقى بذنوبه
دخل التقوى روحه و الشيم
و أفضل زاد إهتديت له
صلاة وصيام طيّه الحكم
ألا إن التقى بيت أنت ساكنه
متى رحلتَ، أبشر بتلك النعم
………..
أميرتي

أنا في حلّ من التذكار …فالشوق من صدرك شعرا يناجيني…والورد يتفتح على الخدّين …يلوّن حنينك ..ويبعث في قلبي الهوى..
أنا ياأميرتي ما وهبتك قلبي ترفا.…
وما حنّيت أشعاري بإسمك وردا وعطرا …
إنما من كان كله وصبا..أعياك الشوق سرا ..ونصبت لك الشوق جهرا …ودللت أشعاري بثوبك الأبيض …فمشت إلى القلب غنجا..بستان صدري زرعته لك وردا …وفوقه جعلت من رائحة الشوق إليك مسكا…توجتك أميرتي وليست كلمة..
نسمة عطرك شممتها همسه…وجالت في قلبي تمسحه مسحا…ونامت بين الوريد والوريد شبقا…فلا خلاص ولا فكاك منه …ولا خجلا ..كأنه صادر إلى قلبي أمرا…أشجانك تترنم على قلبي وترا …وتحكي حكاية هوى…والقلب يهوى…إسألي قلبك فهو أدرى..أميرتي قلبي لك ..بل كلّي لك شوقا ….إن كنت تشكي أشجانك …فهذه أشعاري وأنيني تشفي أشجانك …وأقبلها عنك لتكون لي شجنا …….
……………

( دعني أحيا بنبض قلبك )

دعني أحيــا مـعك
نظرة لعينـك..

نبضـةٌ لقلبـك ..
حروفاً لكلماتــك …

همسات لروحك …
دَعني أكُـن دماء وريدك…

دَعني أكـن شمسُك ..
أكُـن قمرُك..
أكُـن سماءُك…

حتَى النجــــومُ تتـَلألأ نوراً فــى عيـُونك…

والهمَساتُ نوراً فى كلماتـك وشجــونك….

والحياةُ نـوراً فى معانيـــك…

دعني أكُـن صبرَ لياليك..

والحانَ أغَـانيك…

وأحلامُ أمانيك…

دعني أكُـن أنا أنت

ولا ثالثَ لنا

عيناك دفئ…

عيناك دفئ و نار و شوق

في ليالٍ شتوية
و أبيات شعر
رومنسية

فيها حب.. و عذاب..
بنكهة نار زمهرية…

ورسائل عشق منسوخة فوق دفاتر ورقية

عيناك دفئ ليالٍ
و قصة حبيبين
ورؤىً احلام غير مرئية..

فيها كتبت قصائد على صفحات تاريخية

أنت الذي رسمت على ضفتي النهر
خطى

عاشقين…على رماله.. بحبر ذهبية

و زرعت العشق في أوردة وردية

من انت؟
إذن أيها الساحر بعينين ناعستين؟

هل أنت.. ذاك البريق الخافت كالبرق

في سماء الصيف
أم كالطيف في خيالي

كلمحة السيف…
مررت كخفقة

القلب تحكي قصة الضيف
لرحلة ماض على ظهر سفينة

لها أشرعة تحمل كل أحلام الصبا
تحمل ارتسامات أمير وحبيب

لترسو على جنبات أرصفة غربية

من سحر عينيك…
تزفني القطا عروسا ..في صحراءها

يحمل أحلام عمر مضى
و يعانق في عينيك طعم الحرية


rahama

اترك رد