” نظرية المجتمع “

بقلم _ عفاف رجب

حقًا كم أنا حزينة على مجتمع ينظر إلي المرأة نظرة كرهًا وعدم أحترام، لا أقول أن الكل هكذا إنما أرى هذا من نظرتهم للفتاةِ، فأنا أَلومُ ذاك المجتمع.. نعم أَلومُه
عندما يُقيم الفتاة من شكلها أو حتى تسريحة شعرها قبل أن يرى أسلوب كلامها، عندما يدقق في جسمها أو ما شَبهَ ذلك قبل أن ينظر إلي أفكارها وثقافتها، فكل منَّا لديه أفكار وثقافات تُميزه عن الآخر.
فلماذا ينظر المجتمع بهذه النظرة السطحية عن المرأة؟!
أالعيب فينا أم فيهم؟!
فلكل منَّا حياة خاصة لا يعلم عنها أحدًا، قد تكون حياة جميلة مُرفهَ أو حزينة لا أحد يعلم، وأيضًا الكل يمر بالمشاكل والضغوط لا أحد يعلم عنها شيئًا.
فما ذنب الفتاة وهي تعيش في مجتمع سطحي!!
فأنا حقًا لا ألومها، لأنه عندما يكون المجتمع بهذا الشكل فلابد أن تكون الفتاة أكثر من هذا الشكل.
*وعلموا إني لستُ ضد الرجل بل أنا أرى في هذا المجتمع منهم من يرى المرأة بصورة غير لائقة ولا يصح أن يُقال على المجتمع مجتمع وهو يقلل من شأن عضو أساسي فيه.
فماذا يمنعنا من أن نكون مجتمع متماسك لا يفرق بين أي أحد من جنسه؟!.

اترك رد