بقلم : آمال شعبان

نتساءلُ دومًا عن الأسبابِ
فهل من إجابةٍ تشفي
الفؤادِ
ربما تجذبنا الأشياءِ
ونسيرُفي طريقٍ
لم يكن بالحسبانِ
تمتلكنا مشاعر
نرتدي حلةوراؤها
دموع وبكاء
ذاك يبكينا
وهذا يضمدُ
جراح
لافائدة لسعادةٍ
تُسلبُ من الأحشاءِ
لاتبكِ ياصغيرتي
على ماضٍ وحاضرٍ
كلٌ شبيه لبعضهِ
بل شدي الرحال
لمستقبلٍ ملؤه
تقدم ونجاح
وقلب جبره دومًا
من جبارٍذوعزةٍ
قدرته لاتهان
كل مايحيرك
تغيرطباع لم تكن
بالحسبانِ
دعِ الأمورَ لربها
فسبحان من يغيرُ
الأحوال
فالثلجُ يصبحُ
سائلًا
وتغير الفصول
حكمةُ الرحمن
عامٌ سعيدٌ يا
بنيتي
فيه فرحك وبه
تحقيق الٱمال#بقلمي

rahama

اترك رد