قرأت لك “معالم طريق النجاح”

 قرأت لك “معالم طريق النجاح”

قلم :محمد مندور

متابعة :عادل شلبى


نكمل معكم حديثنا وبعد ما تكلمنا عن اغتنام الفرص في اللقاء السابق نتحدث معكم اليوم بإذن الله عن عنصر مهم جدا من معالم طريق النجاح وهو الاجتهاد فالكثير منا يعلم ان الاجتهاد عند علماء اللغه قد عرفوه بأنه بذل الجهد في الأفعال الشاقة وعند علماء الفقه ذكروا بأنه بذل الجهد في الحكم الشرعى وعليه فإننا نُعرف الإجتهاد بأن معناه يتسع لعموم الأمور والأعمال .

فالطالب الذي يريد ان يحصل على شهادة معينة أو يريد أن يرتقى ويرتفع بقدره ومكانته العلمية الى درجة أعلى فأنه يقوم بالإجتهاد وبذل ماعنده من طاقه للحصول على مايريد .

الإجتهاد هو من الأمور المهمة جدا في حياة الفرد وبدونها يكون الفرد غير مميزا وليس اى أداء ظاهر ولا اى شيء يذكر .

الإجتهاد يتميز بأنه له عدة أشكال وأنواع أولهما الإجتهاد في طلب الإرتقاء بمستواه الحالي إلى مستوى أعلى مكانه وأعلى في الرتبه التي هوا عليها الأن , والنوع الأخر هو إجتهاد من الناحية الفقهيه ولذلك هناك عدة أمور يجب أن تتوافر في المجتهد الفقهى وهى بأن يتمتع بالأهلية ( وهى أن يكون الفرد مسلما بالغا عاقلا عادلا تقيا مدركاً للشرع إدراكا تاماً ) .

وكذلك لابد وأن يكون حافظا للقران ومُلم بعلومه ومُلم بالسنة النبويه الشريفه .

إن للأجتهاد أهمية قصوى فهو يعتبر وسيله في غاية الأهمية وذلك لإستنباط الاحكام الشرعية من الأدلة النقلية (القران الكريم , السنه النبويه) , وأيضا الحصول على حلول للمسائل المستجدة فى الحياة اليومية للأفراد , وأيضا معرفة الافراد بالأحكام الخاصة بحياتهم اليومية , وإرشادهم للسلوك القويم والعمل السليم.

إن أهمية الإجتهاد تكمن في مواكبة التغيرات التي قد تطرأ على حياة الأفراد في مختلف الأزمنة والعصور وكما يقال عن المفكرين لكل مجتهد نصيب .

عزيزى القارئ لابد وان تعلم بأنه عند الإجتهاد ان المكتسبتات التي تكتسبها ليس فقط عباره عن أخذ نصيبك بل وإنما هي لفتح أبواب أخرى لم تكن مفتوحه لك من قبل وحتى نظرتك الى الأمور والى الأشياء الأخرى فان نظرتك تتغير تغيرا جذريا وتغيرا تاماً , ان مايجب عليك فعله هو العمل فقط بجد وإجتهاد فلا تضع في بالك أو في فكرك قدر أو حجم التعب الذي قد تعانية أو المجهود الذي بذلته عند الاجتهاد , فكر فقط في كمية ماتكتسبة من نجاح وتفوق عند الاجتهاد او عند الوصول للمرحله التي انت راضي على اداءك فيها ولا تنظر خلفك مهما حصل ولاتخبر حتى لنفسك التي بين ضلوعك بأن ماوصلت اليه هوا الوصول لغير المسموح من الافراد الاخرين لان هناك دائما تفاوت في القدرات ولا احد يعلم قدرات الاخر ، وابعد دائما عن ما يمكن ان يدور بداخلك ويقول لك انت اجتهدت بما فية الكفايه ارتاح قليلا , عزيزى القارئ عند الوصول لهذا الشعور او الإحساس به فإنك تفقد من وزنك وثقلك ومصدر الهامك في المجتمع فابتعد دائما عن كل مصدر قد يجعلك تتراجع عن فكر او تقدم في العلم او قد يؤرق تفكيرك الاجتهاد هو من اهم معالم طريق النجاح التى لابد وان تتوافر فى كل فرد يسعى الى طريق النجاح والى لقاء اخر ان شاء الله .

Hagar

اترك رد