أخبار

بأعلى نسب شفاء من كورونا.. قصة معجزة طبية في جنوب مصر


متابعة /أيمن بحر


قبل دخول جون رؤوف إلى المستشفى جراء إصابته بفيروس كورونا، كان فاقدا للأمل في النجاة بعد مشاكل والتهابات بالرئة بلغت 60 في المئة، تطلب ذلك نقله للعناية المركزة لكن الأمور سارت بشكل غير متوقع مع الرعاية التي حصل عليها في واحدة من أكثر المستشفيات تحقيقا لمعدلات الشفاء من مرض كوفيد- 19.رؤوف الذي يعمل مهندس صيانة أجهزة طبية في لندن، اكتشف إصابته بالفيروس لدى عودته من بريطانيا إلى مصر، حيث تمت إحالته إلى مستشفى إسنا جنوبي البلاد حيث خصص هذا الصرح الطبي لعزل المصابين بالوباء.
كانت حالة رؤوف صعبة مع معاناة جسمه بسبب نقص واضح فى مستوى الأكسجين بالجسم نقل على إثرها إلى العناية المركزة والتي مكث بها لمدة أسبوع، قبل أن تتحسن حالته.
وقال رؤوف إنه دخل المستشفى منتصف مارس الماضي، وظل به لأكثر من 18 يوما خضع خلالها لبروتوكول العلاج المتبع فى علاج المصابين، مع أدوية أخرى تأكد فاعليتها في علاجه، علاوة على إجراء فحوصات وتحاليل دم وأشعة بشكل يومي لمتابعته حالته الصحية أول بأول.
إضافة إلى الاهتمام الطبي، لفت رؤوف إلى أن الفريق الطبي بالمستشفى كان يهتم كثيرا بمسألة الدعم النفسي ورفع الروح المعنوية للمرضى بشكل غير تصوره السلبي عن واقع مستشفيات العزل.ويقول رؤوف الأطباء وجميع العاملين بالمستشفى وقفوا إلى جواري، ودعموني طبيا ونفسياحتى بدأت في التعافي تدريجيا
وبتحقيق أعلى معدلات تعافي من فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) خاصة بين فئة المسنيين والحوامل يأتي مستشفى إسنا التخصصي للحجر الصحي بالأقصر في الصدارة بين مستشفيات العزل على مستوى الجمهورية.فنسبة تعافي كبار السن البالغة نحو 35 في المئة، بجانب النجاح فى إجراء 15 عملية ولادة قيصرية لمصابات بالفيروس ومعجزات تعاف أخرى ورعاية استثنائية دفعت سفارة الولايات المتحدة بالقاهرة، ودبلوماسيين إيطاليين؛ لتوجيه رسائل شكر وعرفان بمجهود طاقم طبي محترف.واعتبرت مديرية الصحة بمحافظة الأقصر في بيان سابق لها، إن مستشفى العزل بإسنا حققت أعلى معدلات للشفاء بين كافة مستشفيات الجمهورية المخصصة للعزل.
وكانت وزيرة الصحة المصرية الدكتورة هالة زايد قد أعلنت في وقت سابق إن إجمالي عدد المستشفيات المتعاملة مع أزمة فيروس كورونا وصل إلى 340 مستشفى على مستوى الجمهورية، بعد إضافة 320 مستشفى فرز وعزل.
وجرى اختيار مستشفى إسنا للعزل التي تتولى إدارتها الدكتورة إلهام محمد للمشاركة في اجتماع عقده الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي عبر تقنية الفيديو كونفرانس في نهاية أبريل الماضي مع عدد من مديري مستشفيات العزل على مستوى الجمهورية، وهي مستشفيات العجوزة والشيخ زايد آل نهيان و15 مايو وأبوخليفة وعين شمس التخصصي بالعبور.
واستهدف الاجتماع متابعة سير العمل في مستشفيات العزل باعتبارها من أهم أدوات الدولة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

اترك رد

إغلاق