العودة الى الحياة….

 العودة الى الحياة….

بقلم/عادل شلبى…

فى ظل هذا الحدث الذى نعيشه ومن فترة فلقد تعايشنا جميعا معه وأصبح عادة وكالعادة ورأينا مدى ايمان شعبنا الحبيب الى قلوبنا ناتج فترة قد مضت علينا بكل ما هو جميل بالفعل من عدم الاكتراث بالحياة قد يكون ناتج جهل عام وسوء دراية تلقيناها جميعا وبعناية واصبحت معتقد يمحو المعتقد الحق الذى نؤمن به جميعا القاعدة العامة والأكثرية وكل هذا يرجع فى فكرنا الى ما يحتاجه الأكثرية من شعبنا توفير الأساسيات من أجل البقاء والاكثرية بالفعل فى أشد الحاجة الى العمل من أجل البقاء؛لذا نرجو من أولى الأمر رفع الحظر الذى جعلنا فى حيرة من أمرنا نجد التجمعات فى كافة وأرجاء بلدنا الحبيب دون الاكتراث بالأستاذ كوفيد , المفرق للأحباب والأصدقاء والجالب للكثير من الشعب الفقر المتقع … نعم نرجو رفع الحظر ورجوع وعودة الحياة الى طبيعتها الأولى مع اتخاذ كافة الاجراءات الاحترازية التى فرضتها وزارة الصحة المصرية .

من ارتداء الاقنعة والجونتات والالتزام بالمسافات بين كل المواطنين فى كل التجمعات المفروضة والتى لا غنى عنها من أجل استمرار الحياة والحفاظ على الاقتصاد والارتقاء به عودة فتح المساجد واقامة الصلوات المفروضة والشعائر المختلفة عودة الحياة فى رفع هذا الحظر المفروض والذى ثبت للجميع عدم جدواه وانه ليس فى مصلحة الوطن وليس فى مصلحة المواطن على الاطلاق وكل يوم نشاهد التجمعات وفى كل مصرنا دون اى اكتراث من المواطنين ومن كافة الشعب فالحظر ليس له أى قيمة مع الشكر كل الشكر والتحية والتحايا لأولى الأمر الذين بالفعل أثبتوا مدى وطنيتهم ومدى اخلاصهم ووفائهم فى حب الوطن والمواطنين .

عودة الحياة فى رفع هذا الحظر الذى أثبت عدم جدواه على الاطلاق وكل الدلائل تدل على ذلك وتشير عليه فى كل مصرنا مع العمل على الاهتمام بالناحية التعليمية لكل فئات الشعب وتغيير كل المناهج التى أدت بكل الشعب الى عدم الاكتراث وعدم الالتزام واهمها الناحية الاقتصادية التى يعانى منها الجميع وفئات كبيرة من الشعب .

نعم معتقدنا يأمرنا بالحذر والالتزام الذى لم نجده ولن نجده فى الأيام المقبلة فتح المساجد واقامة الشعائر والرجوع الى العمل والانتاج فى كل اليوم نهارا وليلا كما كان فى السابق قبل هذا الحدث الذى أضر بالجميع .

تحيا مصر ويحيا الوطن بخير أجناد الأرض

Eman

اترك رد