مقالات الرأي

فيروس الكورونا إنذار غفلة

بقلم/أحمد عبدالله

يقول الله تعالى (ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال اننى من المسلمين)

خرج علينا في الآونة الأخيرة داعية إسلامي لكنه فعّال جدا لدى من يدعوهم ، فلا زال يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر حتى تأكدنا انه حقا من أعظم الدعاة في أيامنا هذه .
وعندما نذكر ما قام به هذا الداعية فإننا نعجب من نصحه جهرا وعمله سرا .
فإنه ألبس الرجال قبل النساء حجابا بعدما قامت دعوة ظالمة بمنع الحجاب.
كذلك من أعماله منع حفلات الغناء وبشكل عجيب أثّر علي هؤلاء الذين يظنون أنهم في الدنيا باقون .
الداعية الذي نتكلم عنه يا سادتى ليس خطيبا بوزارة الأوقاف ولا عالما من علماء الأزهر ولا دكتورا في الجامعة وليس متحدثا باسم وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
إنه كائن حى ولكن يمثل جزء من الف جزء من المليمتر أو أقل .
إنه فيروس الكورونا الذى عاقب الصين علي جرائمها بحق الايغور ، بل ووجه انذارا شديدا لدول العالم بوجه عام ودول الاسلام بوجهٍ خاص .
ليعلم الجنس البشرى ككل أن الخالق جل وعلا ينذرهم بشئ لا يُرى بل إلى اليوم رغم تقدمهم طبيا يعجزون عن إيقافه أو حتى علاجه .
عندما ظنوا أنهم ذو قوة أراهم الله قوته.
وعندما تجبروا علي عباده ارسل لهم من يحاربهم من حيث لا يرونه .
وها هى كوريا تعلن الحرب على كورونا .
المخزى في الأمر أن سكان العالم بل والمسلمون منهم للأسف يهتمون بأمر الفيروس ولا يفكرون في من أرسل لهم الفيروس يدعوهم أن يعودوا إلى خالقهم سبحانه وتعالى .
الوباء ليس فيروسات وانما الوباء في تغافلنا عن الله وهو الغنى الحميد .

اترك رد

إغلاق