تقارير وتحقيقات

اجتماع بين الزراعة وبيطرى الفيوم لتقييم حصر وترقيم رؤوس الماشية


فاطمه رمضان


أكد الدكتور ربيع مصطفى وكيل وزارة الزراعه بالفيوم على حرص الدولة والقيادة السياسية واهتمام الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية بالنهوض بأصحاب التربية المنزلية وأصحاب المزارع الصغيرة والمتوسطة، وسد العجز فى تلبية الاحتياجات المحلية من اللحوم والألبان، من أجل عمل تنمية من خلال التوسع الرأسى فى الإنتاج، ورفع الحالة الاقتصادية للمربين.وايماءا إلى بروتوكول التعاون والتفاهم بين كل من وزارة الزراعه واستصلاح الأراضى ووزارة التموين والتجارة الداخلية والبنك الزراعي المصري جهاز مشروعات الخدمة الوطنية

جاء ذلك أثناء اجتماع الزراعة مع الطب البيطري بديوان عام المديريه بخصوص مشروع ملء الفراغات، وحصر وترقيم الماشية لدى المزارعين، وذلك لصرف مستلزمات العلف اللازمة لهم وتقرر عمل لجنه من الإدارات الزراعية والبيطرية لحصر ذكور وأناث الماشية وموافاة الوزارة بها بأسرع وقت ممكن، بحضور اللواء الطبيب محمد عقل وكيل وزارة الطب البيطري بالفيوم والمهندس أيمن نعمان مدير عام إدارة الإنتاج الحيوانى والدكتورة نهاد أحمد مدير المكتب الفني بالبيطري والدكتور زين الصوفي مدير اداره ابشواى البيطرية والدكتور وجدى نايل مدير اداره يوسف الصديق والدكتور حسنى طلب مدير اداره سنورس والدكتوره اميمه طلبه مدير اداره مركز الفيوم

تم مناقشة الآتي تقييم عام عن اعمال الحصر والترقيم والتسجيل وايضا حصر مراكز تجميع الألبان وإيجاد حل لعدم استجابة أصحاب مراكز تجميع الألبان في اعطاء البيانات الخاصة بهم مع مراعاة أن اخر موعد هو السبت الموافق ١٥/٢/٢٠٢٠ ومناقشة القرار الوزاري رقم ٩٤ لسنة 2020 بخصوص ترخيص مراكز تجميع الألبان

كما تم مناقشة الخطوات التى تمت في مشروع ملئ الفراغات واستكمال الطاقة الاستيعابية بناء على القانون ١١٢٣ لسنة 2019 وهل استعاض عنه بقرض تسمين العجول المستورد

وكذلك أيضا قرض البتلو القديم والإشارة إلى أن عدد المستفيدين ١١٦ بإجمالي مبلغ ٢٤٢١٨٥٠٠ جنية بعدد رؤوس ١٦٩٢ وذلك حتى يناير 2020

وايضا التعاون المشترك مابين الزراعه و البيطري لمتابعة و الوقاية و التحصينات الخاصة بالماشية

وأضاف وكيل وزارة الزراعة، أن الاجتماع أوصى بالتنبيه على كل مدير إدارة بيطرية ومدير الإدارة الزراعية ومدير الإنتاج الحيوانى وجهاز الإرشاد بكل مركز من مراكز المحافظة، بعمل ندوات ولقاءات مع المربين وأصحاب التربية المنزلية، وأصحاب المزارع الصغيرة والمتوسطة عن تشجيع الدولة لهم لاقتناء “عجلات عشار” مستوردة ثنائية الغرض لإنتاج كل من اللبن واللحم ذات القدرة على تحمل الظروف المناخية وذات العائد الاقتصادى الجيد، سواء فى كمية إنتاج اللبن اليومى أو لتسمين الناتج من ولاداتها الذكور.

اترك رد

إغلاق