تقارير وتحقيقات

رمضان خلال حضوره إحدى جلسات المحكمة في باريس

كتب /أيمن بحر


وجهت السلطات الفرنسية تهمتين إضافيتين بحق حفيد مؤسس تنظيم الإخوان طارق رمضان بالاعتداء على امرأتين في 2015 و2016 في باريس لترتفع تهم الاغتصاب في حقه إلى 4 على ما أفاد محاميه وكالة فرانس برسي وحضر رمضان الخميس إلى محكمة باريس بعد أكثر من سنة على الإفراج عنه واستجوابه الأخير في إطار هذا الملف.
وحاول طارق رمضان (57 عاما) منذ ذلك الحين إلغاء الاجراءات القضائية بحقه إلا أن النيابة العامة الباريسية وسعت خلال الصيف التحقيق ليشمل 3 ضحايا محتملات أخريات
ولم يؤكد التحقيق رواية إحدى النساء الثلاث وتدعى إلفيرا إلا أن القضاة قرروا توجيه التهم إلى حفيد مؤسس تنظيم الإخوان، المصنف إرهابيا في دول عدة في القضيتين الأخريين بعد استجواب دام 5 ساعات.
وحددت الشرطة هوية المرأتين من خلال صور ورسائل وجدتها في حاسوب رمضان.
وكانت تهمتا اغتصاب وجهتا إلى رمضان في الثاني من فبراير 2018.وقالت لور هينيش محامية المشتكية البالغة من العمر 37 عاما لوكالة فرانس برس كان للقضاة فهم مختلف للوقائع التي نددت بها موكلتي، عما يراه رمضان مضيفة أن موكلتها ستكتفي بالكلام أمام قضاة التحقيق
وبدأت قضية رمضان في نهاية أكتوبر 2017 حين رفعت الناشطة النسوية هند العياري وامرأة تدعى كريستيل شكوى ضده لاتهامه بالاغتصاب في 2009 و2012
ووجهت إلى رمضان في إطار هاتين القضيتين تهمة الاغتصاب واغتصاب شخص ضعيف إذ أن كريستيل من ذوي الاحتياجات الخاصة.

اترك رد

إغلاق