يقول سيبسون إنه لا توجد صور للهرم الأكبر قبل الأسرة الـ18.

 يقول سيبسون إنه لا توجد صور للهرم الأكبر قبل الأسرة الـ18.

كتب/ أيمن بحر


لا ينفك العلماء يوما تلو الآخر يبحثون عن سر الهرم الأكبر، كيف بُني هذا المعلم الشاهق، وما هي العلوم التي مكنت المصريين القدماء من بناء ما يمكن أن نسميه قلعة فرعونية شامخة تتحدى الزمن خاصة وأن الكثير من المراجع التاريخية تشير إلى أن الهرم الأكبر، أو ما يدعى هرم خوفو، كان قد بني قبل طوفان نوح، وهذه قصة أخرى يمكننا أن نعود إليها في قراءة مفصلة لاحقا.الشاهد أن مبعث التساؤل المتقدم هو النظرية الجديدة التي أطلقها قبل عدة أيام المؤرخ وعالم المصريات ماثيو سيبسون الذي أشار إلى أن الهرم الأكبر لم يتم بناءه كما هو معروف إلى نحو سنة 2500 قبل الميلاد، في عهد الأسرة الرابعة للمملكة القديمة بل أنه كان أصغر بكثير عندما بني لأول مرة وتم تجديده إما في الأسرة الـ18 أو الـ16.يؤسس سيبسون نظريته على أنه لا توجد صور للهرم الأكبر في أي شكل فني قبل الأسرة الـ18 ويتساءل لماذا المراجع القديمة لا تحتوي على أي صور للهرم؟ وجوابه أن ذلك ربما يعود إلى أنه خلال عصر المملكة القديمة كانت الهياكل في مرحلة مبكرة وأصغر وأقل أهمية ولم تكن خاصة أو فريدة من نوعها.
وعلى الرغم من أن سيبسون لا يقلل من حجم العمل المنجز للمواقع في الشرق الأوسط والمملكة الجديدة فهو يرى أن وجود اسم خوفو على الحجر لا يعني أنه بُني خلال فترة حكمه، فربما بُني في وقت متأخر من التاريخ تكريما لخوفو.يطرح سيبسون عدة أسئلة مثيرة للتأمل وتحتاج إلى حوار عميق وجدي من علماء الآثار المصرية القديمة، فهو يعتقد أن لديه بعض الأدلة القوية تدعم مزاعمه، وفي مقدمتها غرفة الملكة الواقعة في الجزء السفلي من الهيكل، وهي غرفة ضخمة بشكل لا يصدق، ومن منطلقها يتساءل: “لماذا توجد غرف دفن ثانوية؟ لماذا لا يكون لها أرضية صلبة وأين التابوت؟ لماذا أغلق ما يسمى منافذ الهواء من الداخل؟ لماذا لم يمتد إلى خارج الهرم؟
يخلص الرجل إلى أنه ربما كانت غرفة الملكة جزءا من الهيكل الأصغر الذي وسع ليصبح الهرم الأكبر خاصة وأن هناك العديد من التجاويف المملؤة بالرمل في جميع أنحاء غرفة الملكة التي ربما كانت تستخدم لسد الثغرات لإنشاء هيكل أكثر صلابة.
الرؤية المتقدمة نشرتها مؤخرا صحيفة الإكسبريس اللندنية وهي ليست إلا اجتهاد جديد ضمن رؤى واجتهادات تطفو على سطح الأحداث بشكل دوري بعضها مخلص البحث والتساؤل عن سر الهرم الأكبر من علماء آثار حقيقيين مجتهدين، ومنها ما هو دعائي لا يحمل أي علامات بحثية موثوقة بل بلغ الشطط بالبعض أن ربط الهرم الأكبر بحضارات وكائنات غير بشرية في محاولة لا تخطئها العين لسرقة جهود المصريين الأوائل الذين عرفوا الحكمة من الإله تحوت الذي إليه ترجع علوم المصريين القدماء وقد قالت الكثير من الكتابات إنه الكاهن الأعظم لحضارة أطلنطس الغارقة الذي ورث المصريون القدماء كل أسرار علمه وحكمته ومعرفته.في هذا السياق يبدو التساؤل الذي ينبغي طرحه: هل يمتلك أحد حتى الساعة على سطح الكرة الأرضية جوابا للكيفية التي تم تشييد الهرم الأكبر بها؟
المقطوع به أن هناك المئات من النظريات والمجال مفتوح لاجتهادات أكثر، ومرد ذلك كما يشير الكاتب والأثري البريطاني المعروف غراهام هانكوك أنه إذا أخبرك أحدهم بأنه يعرف سر بناء الأهرام فهو لا يقول لك الحقيقة. لماذا؟باختصار لأن مساحة الغموض في هذا العمل الإعجازي الذي يتحدى الزمن تتجاوز مساحة المعرفة، خاصة وأننا نتحدث عن بناء كتلة تصل إلى 6 ملايين طن تغطي مساحة 13 فدانا أو 52 ألف متر مربع طوله وعرضه نحو 750 قدم في كل اتجاه ارتفاعه أكثر من 480 قدم أي 146 مترا، استخدم في بناءه نحو 2.5 مليون صخرة.ما الذي يجعل الهرم الأكبر أحد أعقد أسرار بشريتنا المعاصرة؟
تؤشر الدقة التي بُني بها والاتقان الذي سار في دربه البناؤون العظام إلى أن هناك قراءات عميقة لم يتم إماطة اللثام عنها حتى الساعة من حول هرم خوفو بنوع خاص ولهذا تكثر الاجتهادات البشرية تجاه بناء يرتكز على الأبعاد الأصلية بكوكب الأرض، حيث يقوم على محور ارتكاز الشمال الحقيقي وفقا لمحور الأرض بدرجة 60 على 3
في هذا السياق يجمع علماء الهندسة في أوقاتنا الحاضرة على أنه من الصعب جدا أن يبني المهندسون اليوم بناء حديثا وعملاقا ويزيدون على أنفسهم العبء، ويحاذونه على الشمال الحقيقي بدرجة جزئية دقيقة.
غير أنه في بناء الهرم يبقى هناك شيء ما خفي غير معلوم جعل بناة الأهرام يخوضون في عناء زائد من أجل بناء هذا الصرح المهيب العملاق، ويعمدون إلى ركزه على الشمال الحقيقي للكرة الأرضية بالإضافة إلى أشياء أخرى تحتاج إلى تفصيلات أكثر كدمجه مع أبعاد كوكب الأرض.
سر بناء الهرم الأكبر يتمثل في أرقام مثيرة جد فعلى سبيل المثال إذا أخذت ارتفاع الهرم الأكبر وضربت الرقم في 43.200 ستحصل على نصف القطر القطبي للأرض، ولو قمت بقياس محيط القاعدة لـ الهرم الأكبر بدقة وضربت النتيجة في 43.200 ستحصل على المحيط الاستوائي للأرض.بمعنى آخر أنه منذ آلاف السنين وفي العصور المظلمة حينما لم يكن إدراك البشر يصل إلى حد العلم بأنهم يعيشون على كوكب بغض النظر عما هو هذا الكوكب وأبعاده كان المصريون القدماء يبنون معلما يعبر بدقة بالغة عن أبعاد كوكبنا بنسبة تقارب 1 إلى 43.200، وهذه النسبة ليست عشوائية فالرقم 43.200 تم استنتاجه من الحركة الرئيسة للأرض والتي تسمى التغير في دوران محور الأرض إذ تتحرك الأرض حول محورها بشكل بطئ متمايل بمقدار درجة واحدة كل 72 عاما، والرقم 43.200 أحد مضاعفات الرقم 72 .
ولعل التساؤل الواجب طرحه: إذا كان بناة الأهرامات زودونا بأبعاد كوكبنا على نسبة مبنية من الكوكب نفسه وهذا شيء مذهل وعبقري، فكيف فعلوا ذلك؟ ومن أين أتوا بهذا العلم؟
المقطوع به أن الهرم بني بشغف مصري قديم لا نظير له عند الكثير من الحضارات واحتمال الفراعنة لتلك المشقات ينفي وجود عبيد شاركوا في بناءه وقد عانوا كثيرا لتفادي حصول أي خطأ في تركيبته التي تحوي عشرات الأحجار يصل وزنها إلى 70 طن للحجر الواحد، مرفوعة بقدر 300 قدم (91 مترا) وآلاف الأحجار بوزن 2.5 طن وتنظيمها بشكل دقيق رغم بساطة الأدوات الأولية التي امتلكوها.
النتيجة القاطعة لما يدور من حول الهرم الأكبر حتى الساعة هي أن المصريين القدماء في عصر بناء الأهرامات حازوا معلومات في علم الفلك والمساحة والهندسة والري أكثر تقدما مما نعرفه عنهم عطفا على إدراك واسع بجغرافية بلادهم خاصة وأنهم في الألفية الثالثة قبل الميلاد قاموا بقياس أراض بلدهم كما سجل فلاسفة الرياضة اليونانيون مثل طاليس وفيثاغورس وأفلاطون، وديموكريت وغيرهم من الذين توافدوا على مصر منذ القرن الخامس قبل الميلاد.متى يعلم العالم الأبعاد الحقيقية لطريقة بناء الهرم؟
يمكن القطع بأن سر الهرم الأكبر حكما لن ينجلي إلا إذا أعيدت قراءة واكتشاف العديد من الحلقات المفقودة في تاريخ الحضارة الفرعونية القديمة مع التوقف أمام علامة الاستفهام بين الهرم الأكبر وطوفان نوح وهل كان الهرم قائم قبل الطوفان؟ وهل بقي بعده كحلقة وصل ما بين البشريين قبل ذلك التاريخ وبعده أم لا؟

Eman

اترك رد