تقارير

‎بدء اجتماعات عمداء كليات الآداب العرب بآداب المنصورة

الدقهلية – مرام محمد

بدأت اليوم فعاليات اجتماع اللجنة التنفيذية لعمداء كليات الآداب العرب تحت رعاية الدكتور أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة، وفي ضيافة الدكتور رضا سيد أحمد، عميد كلية الآداب بالجامعة، بحفل لاستقبال السادة العمداء المشاركين وهم ١٤ عميدا من كل من الأردن والعراق والمملكة العربية السعودية والجزائر وفلسطين والإمارات العربية المتحدة وعلى رأسهم الدكتور محمد بندومي، الأمين العام الحالي للجمعية العلمية لكليات الآداب وعميد كلية الآداب بجامعة اليرموك بالأردن في قاعة المؤتمرات بالكلية والذي كرمهم فيه دكتور أشرف عبد الباسط بتسليمهم درع كلية الآداب. وسط حفاوة كبيرة بمشاركة دولة فلسطين وتنديد بما تتعرض له من في المرحلة الأخيرة من محاولات هضم حقها دوليا.

‎وبدأ الدكتور رضا سيد أحمد، عميد كلية الآداب كلمته، بشكر فريق العمل المنظم للحدث، الذي سعى جاهدا لإخراج هذا اللقاء بشكل يليق بكلية ‘الآداب وجامعة المنصورة، وأشار إلى أن كلية الآداب هي الكلية الوحيدة التي تم فيها اجتماع اللجنة التنفيذية للمرة الثانية، متمنيا تكرارها في الأعوام القادمة.

‎وأضاف سيادته إلى أن هذا الاجتماع يتواكب مع احتفالات مدينة المنصورة بعيدها القومي.

‎وألقى الدكتور محمد البندومي، أمين عام الجمعية العمومية بكلية الآداب بجامعة اليرموك بالأردن كلمته، والتي بدأها بشكر جامعة المنصورة وكلية
‎الآداب على استضافة هذا الحدث.

‎وعبر الأمين العام لاتحاد الجامعات العربية، الدكتور حميدي خميسي، عن سعادته بوجوده في مدينة المنصورة، قائلا ” سعيد بوجودي في هذه المدينة التاريخية الجميلة التي قهرت الأعداء”.

‎وتحدث الدكتور أشرف عبدالباسط رئيس جامعة المنصورة في كلمته، معبرا فيها عن سعادته البالغة لوجوده في هذا الاجتماع، مرحبا بضيوف الاجتماع من أنحاء الوطن العربي.

‎وفِي نهاية الاجتماع، قام رئيس جامعة المنصورة، وعميد كلية الآداب جامعة المنصورة، بتكريم أعلام الوطن العربي من عمداء كليات الآداب باتحاد الجامعات العربية، وتسليمهم درع الكلية.

وتلا حفل الاستقبال بدء أولى جلسات اجتماعات اللجنة التنفيذية الرسمية.

‎من الجدير بالذكر أن هذا الاجتماع سيعقد خلال التاسع والعاشر من فبراير الجاري بآداب المنصورة, ويضع الخطوط العريضة للاجتماع السنوي للجمعية العمومية لكليات الآداب باتحاد الجامعات العربية، والمقرر عقده بدبي في الإمارات العربية المتحدة قريبًا بالمجلس الدولي للغة العربية.

اترك رد

إغلاق