تقارير

“الموت” علي أعتاب التأمين الصحي ومن يدفع فاتورة الوفاة….



الفيوم / محمود الشريف….


التأمين الصحي بالفيوم وقصص كثيرة لا تنتهي.
قصص عن مرضي يعانون أشد المعاناة ولا يجدوا من يتحرك له ساكن وكأنهم أعتادوا علي سماع أنات المرضي ويستمتعون بصرخات الألم.
موضوعنا اليوم تخطي كل معاني إنعدام الرحمة والمسئولية ليس مثل ما كتبناه أنفاً عن إرث التأمين الصحي والعائلات التي استحوزت علي أغلب أركانه.
ولكنة عن مريض تجاوز الستين من عمره
وليس لديه سوي ولد واحد يعمل باليوميه.
يعاني المسن من خراج بالفقرات وتم تشخيص الحالة أنها تحتاج لتدخل جراحي تنظيف وتثبيت الفقرات
ولظروفة الصعبة توجه للبحث علي نفقات دولته التي بالفعل تقف مع كل من يحتاجها من أبنائها وتتكفل به.


ووافقت الدولة علي علاجه وأرسلت خطاب توصية عن طريق المجلس الطبيي المتخصص رقم 14756567 لسنة 2019 بتاريخ 25/9/2019 أن يعالج المريض بالتأمين الصحي بالفيوم
وحين ذاك طلبوا منه أن يستعد لعمل بعض التحاليل الطبية والصور الضوئية ( الإشاعة) للتجهيز لعمل العملية الجراحية السالف ذكرها.
وبدأ الرجل وإبنه يشعران بالأمل أن يقف مرة اخري علي قدمية وانتظرا علي أمل في غدٍ ولكن الإنتظار طال والأمل بدأ يتناقص في صدورهم حتي وصلا إلي مرحلة اليأس فذدادت حالت المريض سوءَ والقرار حبيس الأدراج يبكي علي موت الرحمة علي يدي رُسلِها.
من تاريخة حتي الأن أي مايقارب من خمسة أشهر .أيعقل هذا بالله عليكم مريض تجاوز الستون عامآ مريض فقرات… قعيد ينتظر هذه المدة.


كما أننا حاليا يتم التواصل مع رئاسة مجلس الوزراء للتدخل فى حل مشكلة هذا المسكين الذى لا حول له ولا قوة وذنبه الوحيد فى الدنيا أنه فقير


والجدير بالذكر أن السبب الرئيسي كما علمنا عدم وجود طبيب ” مخ وأعصاب “ ياحسرتاه علي مافعلوا بنا المسئولين الغير مسئولي صرح كبير مثل التأمين بالفيوم
يكون هكذا ورغم الشكوي أكثر من مره للدكتور / محمد نادي مدير المستشفي إلا أنه لا يبالي لشكوي المواطنين وجعل التأمين الصحي في حالة لا يرسي لها.
نحن هنا نحمل المسئولية الكاملة أذا حدث شئ لهذا المريض إلي جميع المسئولين بالتأمين الصحي بدايةً من مدير الفرع إلي مدير المستشفي.

اترك رد

إغلاق