قصيدة عصا موسي

 قصيدة عصا موسي

بقلم/احمد عبدالله

يا عـصا مـوسي سؤالٌ نبتغيـه
أىّ نـبت في الفـلاة نشأت فيه

أىّ أرضٍ من جـنوب او شـمال
أخـبـريـنـا بالـجـواب وردديه

أخـبـريـنـا عـلـنا نغـدو بِـعِـيـد
في ضحى فرعون شؤم نزدريه

ربـما نسـقى شُـجيرا يا عصاتى
نـبـذر الاخــلاق أثـرا نـقـتـفـيه

يا عصاتى فابجسى فينا صخور
عـلّ قلـبـا غـافـلا كـى تنـذريـه

وامـنحى كـل الامان لمستقيم
وارقـبي ما كان شرا فالـقـفـيه

فاجذبي كف المسطّر واكتبينا
احضرى ما كان حقا وانشريه

أحـضري هامان يأبي وضع طين
يـرقـها فرعـون صرحا يشـتهـيه

حـالـنـا طـوفان هـزل باقـتدار
هـمـنـا هَــمّ الـردئ لنـشـتـريـه

العـقـول الـرائـدات تـعـاهـدتنا
أن تـتـم بـنٕاء جـيل كالسـفيـه

أن تُجمّل مسرحا وتقيم عرضا
راق صنعا في عيون مشاهديه

ليس جيلا ساعيا يمضي بكدٍ
مـبـدعٌ ، أعـيا جميع منافسيه

لو تعودى حـيّـة تسعى علينا
ربّـما ندرى بـماضٍ تـقصـديه

جريدة البوابة اليوم

نعمل على إيصال الأخبار بشكل يناسب القارئ

1 Comment

  • احسنت ياصديقي ودائما في تقدم ان شاء الله

اترك رد