‫الرئيسية‬ مقالات الرأي “علماء فى القمة”
مقالات الرأي - ‫‫‫‏‫4 أسابيع مضت‬

“علماء فى القمة”


بقلم :مصري الملاح


مصر بلد العلم والعلوم فأن على آرضها ولد العلماء والمشايخ والقادة والعظماء وغيرهم من نماذج نحترمها مرموقه فتربوا وعاشوا من خيرها وشربوا من نيلها الطاهر حتى أجتهدوا وآصبحوا علماء فى القمه ورغم الظروف المتعددة التى واجهت البعض منهم آيا كانت آقتصاديه آو آجتماعيه أو ماديه أستطاعوا بكل فخر وقوة وعزة وشرف الوصول للنجاح وتحقيق الذات والرقى بمستوى العلم لخدمه الوطن والمجتمع فهناك من حالفه الحظ وأستطاع منهم النجاح على أرض الوطن ومنهم من أستطاع الوصول للقمه فى الخارج ووضع لقلب مشرف للمصرى فى مؤسسات وهيئات عالمه منهم الدكتور عصام حجى مسؤوول الأول لوكاله ناسا الفضائيه الآمريكيه nasa المسؤول فى ناسا عن بحوث الفضاء والمشروع الوصول الاخير للمريخ بمركبه والدكتور أحمد زويل العالم المصرى الكبير صاحب آكتشاف الفنتو ثانيه والذى آحدث ضجه فى مجالات عديدة وغيرهم علماء لم يحتفى الماضى والحاضر بتكريمهم ولكن يظلون فى ذاكره وشرف الآمه ولاد الوطن العربي ومصر .
ولسبيل المثال نذكر علماء وصلوا للقمه داخل الوطن بفضل الله تعالى دكتور الراحل والمفكر العظيم مصطفى محمود وصاحب الفكر وربط الدين بدنيا وتحليل كون والتجول فى الذات الالهيه ولا ننسى آيضا الدكتور البروفيسور مجدى يعقوب ومؤسس مؤسسه لعلاج وجراحات القلب مجاننا للمحتاجين وغيرها من البحث والتفكر فى مجال جراحات القلب وغيرهم وغيرهم من أبناء الوطن وآن تحدثنا لساعات لن نوافى ونذكر الكل ونذكرهم فمصر هى أرض العلماء ومنبع المثقفين والفقهاء فى شتا العلوم والتكنولوجيا الحديثة برغم من التدهور الفكرى الذى آصاب المجتمع من عقم وعى وآنحرافات سلوكيه شاذه ولكن هى كخليه مرض سرطانى لا تظهر هتى تشنر سمها وموتها لشلل الجسد ككل ولكن لابد أن لا نتغافل هذه المشكله التى الات للفكر المجتمعى وظهور بعض السلوكيات الشاذه وظواهر مختلفه لا تعبر عن ثقافه وحضاره المجتمع المصري ولذالك عن طريق نشر الوعى ومحاربه سرطانات الجهل والفقر والمرض وهم المسببين الرئيسيين فى تدهور آى قواعد مجتمعات بخلاف التمسك والعودة للآخلاقيات والمبادىء والقيم والعوده للعادات والتقاليد والأعراف المجتمعيه الحسنه .
آن مصر كمنبع العلماء والمشايخ وبلاد الآزهر لا تنتظر الا من أولادها خيرا ولا مالا ولا قوه فهى كالإم التى تلد آجيالا فى جميع المجالات والصناعات والعلوم والثقافة وغيرها فنهر الوطن لا تجف شريان وجودة .
الجميل آن تعرف مالك وتيقن ما عليك فلا تطال بلحق دون أن تؤدى آولا بالواجبات والمسؤوليات التى آولت عليك فى عباداتك وعملك وحياتك الآجتماعيه لآن المسؤليه جزء من الحقوق والحق لا يرد لصاحبه الا اذا قام بآتمام وجباتة بكل دقه وأخلاص وإمانه أمام الله أولا وثم النفس والمجتمع بطوائفه لأن هذا ما يستحقه الوطن منا ولذالك هذا الواجب المفروض على من صاروا للفكر والعلوم فى القمه والنجاح إن لا يغفلوا عن خدمه وطنهم وبلدهم وآبناء مصر فى مجالات نجاحاتهم دون غايه ومقابل مادى نهائى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بحضور 70 باحثًا يمثلون أكثر من 20 دولة إفريقية الـمعهد العالي لـلإعلام يـشارك في الملتقى الـرابع لـتفاعـل الـثقافات الإفـريقية

كتب : محمد العكروت الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 شارك وفد من أساتذة وطلاب المعهد العالي للإعلام …