‫الرئيسية‬ مقالات الرأي الجيش المصرى هو حصن الأمن والإستقرار ويسهم فى بناء الدولة .
مقالات الرأي - سبتمبر 4, 2019

الجيش المصرى هو حصن الأمن والإستقرار ويسهم فى بناء الدولة .

بقلم الكاتبة / أميمة العشماوى…

تتعرض القوات المسلحة منذ فترة وإلى الآن لهجمات متتابعة من قبل المعادين للدولة المصرية بل ويسعون بين الحين والآخر لمحاولة بث الأكاذيب على مواقع التواصل الإجتماعى وبعض القنوات المناهضة للدولة المصرية وذلك حول طبيعة عمل الجيش فى الوقت الحالى وذلك من أجل تحقيق الأهداف المرسومة بعناية من قبل قوى خارجية وأهل الشر فى الداخل .

نرى الآن من منطلق التحريض على القوات المسلحة مايشيعه البعض أن الجيش المصرى يتدخل فى المشروعات الإقتصادية فى الدولة ويستحوذ عليها بل وينافس القطاعين العام والخاص ليقضى عليهما وتصبح المشروعات الإقتصادية تحت سيطرته ولكن فى الحقيقة هذا الأمر بعيد كل البعد عن الواقع والحقيقة معلومة للجميع فالقوات المسلحة تشرف فقط على تلك المشروعات أما التنفيذ فيكون إما لشركات القطاع العام أو القطاع الخاص وذلك لما تتسم به القوات المسلحة من الجدية والإنضباط وسرعة التنفيذ .

والحقيقة الهادفة من ذلك هو أن القوات المسلحة تفعل ذلك من منطلق حمايتها للأمن القومى المصرى بمفهومه الشامل وهذا هو دورها فى وقت الأزمات فمن مهامها الأساسية حماية الشعب والحفاظ على مقدراته ومن هنا لاننسى الدور الذى تقوم به القوات المسلحة فى عمليات الإغاثة التى تنفذها فى جميع الناطق والمحافظات التى تتعرض لأزمات أو كوارث .

أقول إن الهدف الأساسى والرئيسى للقوات المسلحة هو حماية الأمن القومى المصرى بمفهومه الشامل فلا يمكن حصر دورها فى حماية الحدود فقط أو ترك الدولة تغرق فى أزماتها دون التدخل وحل تلك الأزمات فحماية الأمن القومى لاتقف عند المفهوم العسكرى فقط ولكنها تشمل الأمن السياسي والإجتماعى والإقتصادى والأمنى والعسكرى لأن حدوث خلل فى أى عنصر يؤثر بشكل مباشر على الأمن القومى للدولة كما يؤثر على إستقرارها ووحدتها ولذلك تم إعادة بناء الدولة إقتصاديا وإجتماعيا ويكفى هذا الشعب ماتحقق فى المجال العسكرى فقد حققت القوات المسلحة طفرات لم تحدث فى تاريخها من خلال التطوير والتحديث والتدريب وانضمام أحدث الأسلحة للجيش المصرى وإجراء تدريبات مشتركة مع معظم الدول الفاعلة عالميا أيضا الحرب الشرسة التى تخوضها ضد التنظيمات الإرهابية فى سيناء واستطاعت أن تحقق نجاحات غير مسبوقة فى النهاية أقول إن القوات المسلحة متداخلة فى الحياة المدنية بصفتها الحامى الأول للأمن القومى بمفهومه الشامل حيث أنها هى حصن الأمان والإستقرار لوطن يبقى آمنا على مر التاريخ كما كان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

رئيسة مجلس النواب نانسى بيلوسى توصلنا لادلة لعزل ترامب

كتب /ضاحى عمار… نقلاعن صحف عالمية صرحت نانسى بيلوسى رئيسة مجلس النواب الأمريكى عن شع…