تقارير وتحقيقات

مابين “الفيوم والقاهره” يموت المواطنون ..الصحة ترفع شعار الحداد بلون السواد…

الفيوم / محمود الشريف..

لا نجد حقيقة نقولها في محافظة الفيوم وماوصلت إليه من إهمال وتدني وتعنت بعض المسئولين فيها لكي لا تكن علي خريطة التنمية الحقيقية.

وكأن دعوة قد أصابتنا في من يتولون محافظتنا
لا يُخفَي علي أحد ما وصلت إلية المنظومة الصحية ومايعانيه المواطن البسيط من تكبد ومشقة للحصول علي خدمة صحية رديئة المستوى.

محطتنا اليوم هي بعض حالات الأورام التي يتم تحويلها من التأمين الصحي بالفيوم للقاهرة بالرغم من أن مركز الأورام بالفيوم يمتلك بعض الأجهزة الحديثة والغير متوفرة علي مستوى مستشفيات محافظة الفيوم ومنها المستشفي الجامعي بل أن هناك أجهزة لا تتواجد علي مستوى قطاع شمال الصعيد حتي الأن سوى بمركز أورام الفيوم ومنها جهاز التغذية الوريدية للأطفال ناقصي النمو ” المبتسرين ” وأيضآ حالات العناية المركزة للكبار أثناء الغيبوبةكما يوجد بالمركز جهاز حرق “أورام الكبد” بجهاز الميكروويف والتردد الحرارىوجهاز أخذ عينات للأنسجة تحت جهاز الأشعة التليفزيونية . نعم كل هذه الأجهزة موجودة بمركز الأورام بالفيوم آلا أن التأمين الصحي بالفيوم يقوم بإرسال المرضي الذين يحتاجون لمثل هذه الأجهزة إلي مستشفيات القاهرة ؟ ومنها معهد الأورام
ماهذا بالله عليكم أطبائنا الأجلاء؟ وأي عذاب ومشقة جسمانية ومعنوية ومادية يتكبدها المريض البسيط في السفر ذهابآ وإيابآ بخلاف طوابير الإنتظار ..ألا تعلمون أن العامل النفسي لتلك الأمراض له دور هام جدآ وأساسي.

أيها السادة الأطباء لماذا لايتم تحويل المريض الذي يحتاج لمثل هذه الأجهزة إلي مركز الأورام الذي يبعد عنكم ببضع أمتار فقط. رغم أن المعلومات التي وردت إلينا تفيد أن التأمين الصحي بالفيوم يقوم بتحويل المرضي الذين يحتاجون إلي عمل أشعة رنين أو رسم سمع أو………………الخ. إلي بعض المراكز بالفيوم أو مستشفي الجامعةإلا أن الحالات التي يتم تحويلها إلي القاهرة أشد خطورة ومرارة لأنها حالات أورام.

وبالرغم من تأكيد السيد / رئيس الجمهورية علي أنهاء ماتسمي بقوائم الإنتظار ومعالجة المريض في أقرب مكان له.إلا أننا بمحافظة الفيوم نعمل بنظام واحد وهو” خالف تُعرف”.. لأننا مازلنا نحتاج لمن لديهم فن الإدارة في مناصبهم ورحمة في قلوبهمحتي لاتكون مستشفياتنا “مقبرة للمرضي”

aid Editor
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
aid Editor
Sorry! The Author has not filled his profile.

Comment here