مقالات الرأي

” الكلمه كلمتك ” حملة شبابية للمشاركة في التعديلات الدستورية

كتبت زهره عادل

الكلمة كلمتك حملة فعلتها وزارة الشباب والرياضة على مستوى جميع المحافظات لتوعية المواطن بما على أساسه يدلي بصوته بنعم او لا وعن اهمية مجرد المشاركه ف الاستفتاء على التعديلات الدستورية لان المشاركه هي حق من حقوقك كمواطن ..انزل وشارك برأيك واثبت للعملاء والاعداء في الخارج والداخل الذين قاموا على وضع منهجيه صهيونيه لتزعزع امن البلاد ودعمتهم على ذلك دول خارجية (امريكا وقطر) على حساب مصرناالسالمة التي كانت بالكفائه التي تجعلها تتصدى للارهاب وأعمال الشغب وتسيطر عليها وتصل بشعبها الى بر الامان بفضل المولى .. ومن الواضح انه بعد ما رايناه من اسقاط الدول العربيه في المنطقه والاعتداء عليها امنيا وسياسيا واقتصاديا انه لم يبقى سوى مصر تقف امامهم حجر صلبا يصعب بل يستحيل اختراقه او تفتيته وعلشان “مايقدرش على القوي الا الشديد القوي” كشف الله حقيقتهم على يد قائدها الذي اثبت حبه بل عشقه لتراب هذه الدولة وشعبها ..شعبها الذي فوضه بعدما حرر مصر من الارهاب الذي كان يحكمها والخونه الذين تعاهدوا على تنفيذ خطط صهيونية للقضاء والسيطره على مصر جيشا وشعبا وارضا وهذا كان تمهيدا واضحا لتقسيمها الى دويلات صغيره وهوا ما يسمى بالربيع العربي وكل ذلك حفاظا على امن واستقرار اسرائيل ولكن الله سلم فحفظ مصر وشعبها وكشف للعالم خطط هؤلاء الخونه في تنفيذ مشاريع داخلها على يد صقر المخابرات الاول سيادة الرئيس البطل المشير / عبد الفتاح السيسي فقد استلمها خربه تحتاج الي وقت كافي للعمل على خطة نهوض وبناء وترميم لما قد هدم ، وبنائا عليه تم تعديل عدة مواد في الدستور لدعم هذا البناء الذي يعتبر بنائا شاملا في حق الدولة وحق شعبها الكريم ودعوني اوضح اسباب تعديل المادة رقم 140 في الدستور الخاصة بمد فترة الرئاسة والتي تنص على ان الفتره الرئاسية “اربع سنوات” ويجوز الترشح فترة ثانية ولا تزيد عن فترتين والمقترح ان تكون فترة الرئاسة “ست سنوات” (2باثر رجعي) ويحق الترشح فتره ثانية ولكن اسباب اللجوء لهذا التعديل هي ان المشير عبد الفتاح السيسي اقسم اليمين الجمهوري بلمحافظه على مصر ارضا وشعبا جوا وبحرا نظاما ودستورا .. اقسم على ان يرعى مصالح الشعب وسلامة اراضي هذه الدوله وبنائا على ما سبق قام بوضع خطة للحكومة وتم عرضها على مجلس النواب وبعد منح الموافقه تقوم الحكومه بتنفيذها وذلك تحت اشراف مجلس النواب ولكن الفتره المعطاه ” 4سنوات ” غير كافيه للقيام بدولة عاصرت وتعايشت عصر من الثورات والخراب الاقتصادي والامني والسياسي “ماهو لوكان جمل كان برك”
حيث لو تعاصر دولة كل هذه الاحداث الا وسقطت ، ولكن الله حامي .
والفضل كل الفضل بعد الله للرئيس البطل المشير عبد الفتاح السيسي باتت مصر امنه مستقرة مستقلة رغم أنف الحاقدين

اخاطب شعب مصر العظيم ان يساعد في دوام استقرار مصر املين وراجين عدم التفريط في حق من حقوقك كمواطن مصري في المشاركة في الاستفتاء على التعديل سواء كان بنعم او لا وفي النهاية الكلمة كلمتك .

Comment here