‫الرئيسية‬ فن وثقافة مسرحية «خيبتنا» لمحمد صبحي.. كتبها بعد غزو العراق وتأخر عرضها 7 سنوات
فن وثقافة - سبتمبر 25, 2018

مسرحية «خيبتنا» لمحمد صبحي.. كتبها بعد غزو العراق وتأخر عرضها 7 سنوات

[ad_1]

ملخص

​يحاول الفنان محمد صبحى من خلال مسرحية «خيبتنا» التى أهداها لروح زوجته، أن يغير السلوك المجتمعى إلى الأفضل، كما يرى، فهل يستطيع أن يحقق هدفه حقًا.

بمدينة سنبل، على طريق “القاهرة – إسكندرية” الصحراوى، افتتح الفنان محمد صبحي أول مرات عرض مسرحيته «خيبتنا»، ويأتى ذلك ضمن مشروعه المسرحي، الذى يحمل عنوان «المسرح للجميع»، ويقدم من خلاله 4 عروض مسرحية، بدأت بـ«غزل البنات»، التى تعود إلى تراث الراحل نجيب الريحانى، حيث حرص عدد من النجوم والإعلاميين على التواجد مع «صبحي»، والاحتفال معه بالعرض الخاص، ومنهم نبيلة عبيد وهناء الشوربجي، والإعلاميان وائل الإبراشي وطارق علام، ورغم العديد من المشاكل التى واجهها العرض، وأجلت ظهوره أكثر من مرة، إلا أنه خرج للنور، ونقدم أبرز المعلومات عنه من خلال هذا التقرير..

قصة العرض
تدور أحداث المسرحية التى كتبها صبحى بعد غزو العراق (عام 2003)، حول محاولة تغيير السلوك المجتمعى نحو الأفضل، كما يقول في مؤتمر صحفي عقب انتهاء العرض، متابعًا: “سألت نفسي ما هي مشكلتنا في الوطن العربي الكبير فكانت إجابة هذا السؤال في مسرحية خيبتنا، فهي فانتازيا واقعية، لا تعرف هل ما تراه هو خيال أم واقع؟ وتحاول أن تناقش سؤالا مهما وهو، هل عندما تنظر في المرآة وتجد نفسك مشوهًا، هل ترى العيب في المرآة فتكسرها أم ترى الأصوب أن تبادر بإصلاح نفسك؟”.

ووجه صبحى أثناء المؤتمر الشكر للعالم المصري الراحل الدكتور أحمد مستجير، وهو عالم أحياء متخصص فى التكنولوجيا الحيوية، الذي استعان بعلمه في كتابة المسرحية.

الأبطال
“خيبتنا” التي استعان صبحي في إعدادها بزوجته الراحلة نيفين رامز، يشارك فى بطولتها إلى جانبه كل من، سميرة عبد العزيز، سماح السعيد وندى ماهر بطلة آخر أعمالة “غزل البنات”، وقد صمم الأزياء، هانى البحيرى، والديكورات للمهندس محمد الغرباوى، أما الإكسسوار فهو لسناء الكاشف، والموسيقى والألحان لعاطف صبحي، والأشعار لعبد الله حسن.

يجسد صبحي شخصية الدكتور “بائس” الباحث في علم الجينات، الذي يحاول من خلال بحثه ورسالته في الحصول على الدكتوراه تغيير السلوك لدى البشر وتعديله للأفضل، لكنه يكتشف سرقة بحثه، فيحاول التغيير في جينات الشعب الأمريكي ويحقنه بالجينات العربية، ونشاهد أمريكا كيف تتحول عقليتها للفكر العربي، الأمر الذي يفجر الكثير من المواقف الكوميدية.

تأجيل العرض

كان من المقرر أن تعرض المسرحية عام 2011، لكنها تأجلت، واعتقد البعض أنه بسبب أمور رقابية ترفض خروج العرض للنور، إلا أن “صبحى” نفى تلك الأقاويل، وأوضح أنه حصل على التصريحات الرقابية من البداية، لكن ما عطله هو الظروف التي كانت تمر بها البلاد، ورغم أن قضية المسرحية تلائم الأحداث حينها، لكنه لم يستطع أن يعرضها، ولفت إلى أنه لم يتعرض لمضايقة رقابية إلا في مسلسل «فارس بلا جواد»، والسبب صدامه مع الدولة وقتها.

الذهاب للعرض

إدارة مسرح مدينة سنبل،  توفر وسائل انتقال للجمهور من مكانين، الأول من ميدان لبنان ذهابًا وإيابًا، والآخر من قبل بوابات الطريق الصحراوي للإسكندرية، وأسعار التذاكر محددة لثلاث فئات تبدأ من 200 جنيه ثم 300 ثم 500، ويفتح العرض للجمهور فى السابعة والنصف، ويعرض ثلاثة أيام فقط هي الخميس والجمعة والسبت، ويستمر لمدة شهرين.

فى النهاية.. محمد صبحي يحاول أن يخلق لنفسه عالمًا مسرحيًا خاصًا به، ينفذ من خلاله مشاريعه التي توقفت في الماضي، وكل من رأى العرض أشاد به، ومنهم الإعلامى وائل الإبراشى الذى قال إن عودة صبحى للمسرح مهمة وضرورية، خاصة أننا عانينا من اختفاء الحركة المسرحية طوال الفترة الماضية، ووجوده في ذلك الوقت تحديدًا يعتبر مهمة لها أسس ومعايير واضحة.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

انفراد للبوابة اليوم … العربي الكويتي يتعاقد مع البلوشي حارس مرمي الشباب اليوم

البوابة اليوم .. خالد عبد اللطيف تعاقد عصر اليوم نادي العربي الكويتي مع حارس المرمي الدولي…